استمرار أزمة بنزين 80 بأبوتشت.. والتموين: الكميات الواردة غير كافية

استمرار أزمة بنزين 80 بأبوتشت.. والتموين: الكميات الواردة غير كافية
كتب -

قنا – مريم الرميحي:

بالرعم من إعلان إدارة تموين أبوتشت، أمس السبت، وصول 89 طنًا من المواد البترولية المتنوعة، لمحطات الوقود بالمركز، وتوزيعها على 5 محطات في قرى أبوشوشة، والقلعية، وعزبة البوصة، وسمهود، ومدينة أبوتشت، للمساهمة في حل أزمة الوقود، إلا أن المواطنين والسائقي أبدوا استياءهم من استمرار الأزمة ونقص بنزين 80 خوصا، ما يهدد مصالحهم وحركة المواصلات والتجارة بالمركز.

أحمد عمر، أحد سائقي سيارات الأجرة، يقول إنه لا يستطيع فهم سبب نقص بنزين 80، الذي يطلق عليه “بنزين الغلابة”، وإنه اضطر لشراء البنزين بسعر 80 جنيها للصفيحة الـ20 لترا، التي يقول إنها تباع لهم 17 لترا فقط.

فيما يشكو حمادة محمود، سائق، من عدم توفر البنزين والمعاملة وصفها بغير الآدمية من قبل أصحاب محطات الوقود، مشيرا إلى المشاحنات التي تقع في كثير من الأحيان لرفض صاحب المحطة بيع البنزين، حتى يبيعه بثمن أعلى في اليوم التالي – حد وصفه.

ويضيف محمود أنهم يضطرون للذهاب لأي محطة يوجد بها بنزين، قائلا “وهما عايزين إيه تاني، مش غلوا البنزين يوفروه لينا”.

ويقول كمال السيد، صاحب سيارة ملاكي، إن أزمة البنزين يعاني منها المواطنون أيضا وليس فقط السائقين، والأزمة ليست فقط في بنزين 80، بل في بنزين 92 كذلك.

أما أحمد عبدالله، مفتش تموين بإدارة تموين أبوتشت، فيقول إنه تم إمداد 5 محطات بالمواد البترولية، في محاولة لحل الأزمة، موضحا أن المحطات هي: أبوشوشة وكان نصيبها 16 طنًا من بنزين 92، ومحطة وقود مدينة أبوتشت، حظيت بـ16 طنًا من السولار، و16 طن بنزين 80، وتم ضخ 18 طن سولار لمحطة قرية القلعية، و16 طنًا آخرى لمحطة قرية عزبة البوصة، و7 أطنان بنزين 80 لمحطة وقود قرية سمهود.

ويشير عبدالله إلى تسلم المحطات لكميات الوقود بشكل متتال، وتوزيعها أولا بأول على الخمس محطات، وأن الأزمة فقط في بنزين 80 و92، مستدركًا أن سببها هو عدم كفاية حصة المحطات التي تصل ناقصة، مشددًا على وجود غرفة عمليات ونبطشيات رقابة تموينية مكونة من مفتشي التموين لمراقبة المحطات وضبط المخالفات.