استمرار أزمة البنزين وغياب أسطوانة البوتوجاز بمستودعات الشرقية

استمرار أزمة البنزين وغياب أسطوانة البوتوجاز بمستودعات الشرقية
كتب -

الشرقية – عادل القاضي:

شهدت محافظة الشرقية استمرارا لأزمة البنزين وخاصة من نوع 80، وضعت خلالها المحطات إشارات تفيد إغلاقها “لا يوجد بنزين”، كما غابت أسطوانة البوتوجاز داخل المستودعات، وظهرت بوفرة بالسوق السوداء بسعر 25جنيه للواحدة.

ويعاني السائقون فى مدينة منيا القمح، من نقص البنزين المدعم، خلال أيام عيد الأضحى، ووضعت المحطات ورقة دون عليها “لا يوجد بنزين” على ماكينات الضخ.

وقال محمد محروس، مقيم بمحافظة المنوفية، إنه جاء لزيارة شقيقته بمدينة منيا القمح، وتوقفت سيارته بسبب البنزين الذي غاب بجميع محطات الوقود، وأشار محروس إلى أنه أجبر للخروج لمدينة الزقازيق للبحث عن بنزين، ولكنه وجد أن الأزمة هناك لا تختلف عن مركز منيا القمح.

وقال محروس إنه أجبر على شراء البنزين من أشخاص يتاجرون فيه ويبيعون اللتر بـ250 قرشا لبنزين 80، بواقع زيادة بلغت 90 قرشا في كل لتر.

وقال أحمد السعيد، أحد السائقين بديرب نجم، إن المحطات فارغة من البنزين رغم توفره بالسوق السوداء، على مقربة من محطات الوقود، ويتهم السعيد أصحاب المحطات بالتواطؤ مع تجار السوق السوداء، دون تدخل من الحكومة لمعالجة جشع التجار.

وفي سياق متصل، غابت أسطوانات البوتاجاز من المستودعات المحدد سعرها من الحكومة بـ10 جنيهات، فيما توافرت على سيارات الكارو بسعر 25جنيه للأنبوبة الواحدة.

 وقال محمد عبد العليم، إن أسطوانات الغاز غابت من مستودع قريته وتوافرت بكثرة بالسوق السوداء، وتباع بـ25جنيه للأنبوبة، فيما أشارت السعيدة سليم، من ديرب نجم، إلى أن اسطوانة الغاز تباع بـ30جنيه للأسطوانة الواحدة، بعد غلق مستودع المدينة خلال الأيام الماضية وعيد الأضحى.