استقالة عضوين بأمانة حزب الوسط ببورسعيد بسب وجود بعض المخلفات الخاصة بلائحة الحزب

استقالة عضوين بأمانة حزب الوسط ببورسعيد بسب وجود بعض المخلفات الخاصة بلائحة الحزب
كتب -

حسين زايد عضو حزب الوسط ببورسعيد

بورسعيد – محمد الحلواني:

تقدم عضوين من أمانة حزب الوسط ببورسعيد ، اليوم الثلاثاء ، باستقالتهم لأمين عام الحزب ، وذلك لوجود مخالفة اللائحة  الخاصة بالحزب لأكثر من مره وعدم الإستجابه لكل محاولات عدم التعدي علي اللائحة على حد وصفهم خلال البيان الاستقالة الذي .

حيث تقدم كل من الدكتور حسين السعيد زايد والدكتور إسلام رمضان السيد العضوين بأمانه الحزب وفقا لما جاء في نص  بيان الأستقاله الخاصة بالعضوين والتي  حصلت “ولاد البلد” على نصها والتي كان محواها “أتقدم إليكم باستقالتي من عضوية حزب الوسط وذلك للأسباب التالية  “بعد الحزب عن الوسطية  والمنهج الوسطي واتخاذ الحزب قرارات أعطت صوره ذهنيه للمواطن المصري إن الوسط حزبا يمينيا لا وسطيا ، ومخالفة اللائحة أكثر من مره وعدم الإستجابه لكل محاولات عدم التعدي علي اللائحة ،وأيضا  عدم وجود مؤسسيه في إدارة الحزب حيث تقلصت إدارة الحزب في يد شخصين واستبدال مؤسسات الحزب “مكتب أمين عام _مكتب سياسي _هيئه عليا ” بمجموعه مؤيده لهما في قراراتهما .

وأضاف بيان الاستقالة على أن إقصاء أصحاب وجهة النظر الوسطية من الحزب ومحاولة تشويه صورتهم عند القواعد وحرص السيد الأمين العام وتصميمه علي تحويل من يخالفه في الرأي للجنة القيم حيث قام باضافه فقره إلى محضر جلسه الهيئة العليا دون موافقة الهيئة العليا ليتمكن من استصدار قرار بتحويلنا للجنة القيم في جلسه أخرى.

وأشار العضوين المقدمين باستقالتهم أن ما حدث من لجنة القيم من تجاوزات إجرائية وقانونيه وسرعه قبول استقالة الدكتور رشيد عوض والمهندس مجدي عارف دون مناقشه سبب اﻻستقاله وهو قرارات لجنه القيم في نفس الوقت الذي تعمدتم عدم مناقشه الهيئة العليا لطلب أكثر من عشره أعضاء هيئه عليا بمناقشه قرارات لجنه القيم مما يدل على تصميمكم على إقصاء أصحاب اﻻراء المخالفة لرأيكم واستحالة استمرارنا الحزب في ظل رغبتك وتصميمك على قيادتك لحزب أحادى التفكير لايتحمل تعدد اﻻراء.