ارتفاع أسعار الأضاحي بكفر الشيخ.. بين غلاء الأعلاف وجشع التجار

ارتفاع أسعار الأضاحي بكفر الشيخ.. بين غلاء الأعلاف وجشع التجار
كتب -

كفر الشيخ- منى جاويش:

مع اقتراب موعد عيد الأضحى المبارك، الذي يأتي متزامنًا مع بداية العام الدراسي الجديد، تشهد أسواق الأغنام والماشية بمحافظة كفر الشيخ، ارتفاعًا ملحوظًا في أسعار الأضاحي، والتي وصلت أحيانًا لـ10%، إضافة إلى الزيادة النسبية في أسعار اللحوم، رغم ندرة وجود الأغنام الصغيرة، مما يشكل عبئًا على المواطنين.

وأصبحت ظاهرة ارتفاع أسعار اللحوم أمرًا ملحوظًا، ليس فقط في كفرالشيخ ولكن كافة ربوع مصر، فيما أرجع متخصصون السبب الرئيسي لارتفاع أسعار المواشي، إلى المربيين الذين يتحكمون في السوق.

وما يزال المستهلك يقف حائراً أمام هذه الأزمة، فكيف يمكن تحقيق الموازنة العادلة بين توفير اللحوم، وبين ارتفاع سعر الأعلاف التي تتسبب في زيادة أسعار المواشي، حيث يعد ذلك أمرًا طبيعيًا، فكل شيء أصبح في حالة ازدياد.

وأجرت “ولاد البلد” تحقيقًا حول هذا الموضوع، حيث اتضح أن ارتفاع سعر الأعلاف، يعد أحد أهم الأسباب لارتفاع أسعار المواشي واللحوم.

يقول صبحي فرج، مدير مدرسة طيبة الابتدائية بمركز الرياض “عندما تسأل الجزار عن سبب ارتفاع كيلو اللحم يجيبك بأنهم ليسوا السبب، فالمواشي أسعارها مرتفعة، وحينما تسأل التاجر الذي هو في الأساس مربٍّ لهذه المواشي، يجيبك بأن سعر الأعلاف مرتفع، فلا نعرف على من نضع اللوم”.

ويضيف إيهاب فرحات، أحد المستهلكين “موجة الغلاء لا تقتصر على الأعلاف فقط فهي تشمل كل السلع مثل الخضروات، والوقود، والعقارات، فالأمر طبيعي جداً ولا يقتصر على الأعلاف والمواشي، فهي موجة عالمية شملت كل شيء في الأمور اللازمة في حياتنا”.

ويوضح محمد السيد، أحد مربيي الأغنام بالمحافظة “السبب الرئيسي وراء ندرة وجود الأغنام هذا الأسبوع يرجع لطمع بعض المربيين في التربح بأسعار أعلى، حيث يطرحون أغنامهم قبيل عيد الأضحى بأسعار عالية، قد تصل لـ45 جنيه في الكيلو الواحد، وهو ما يمثل زيادة بحوالي 10% عن أسعار العام الماضي”.

ويضيف بسيوني ياسين، أحد تجار المواشي بقرية بشلا مركز الرياض “السبب في ذلك أيضًا يعود لتكبد مربي الأغنام مصاريف عالية خاصة مع ارتفاع أسعار الأعلاف التي يقدمونها لأغنامهم”.

كما يبين يحيى رشدان، جزار، بقرية أم سن التابعة لمركز الرياض “الماشية من أبقار وجاموس متوفرة في السوق ولكن بأسعار خيالية أعلى من الأسعار التي شهدها السوق في الفترة الأخيرة، مرجعًا السبب لارتفاع أسعار الأعلاف إلي 40% بجميع الأصناف”.

وحول السبب الرئيسي لاتفاع أسعار الأغنام واللحوم، يطلعنا المهندس أسامة عبد المعطي، مسؤول الإنتاج الحيواني بمديرية الزراعة بكفر الشيخ، حيث يقول “ترجع ندرة الاغنام وارتفاع أسعار الماشية واللحوم بالسوق إلى زيادة أسعار الأعلاف من ناحية ومنافسة الإنسان مع الحيوان في عملية التغذية من ناحية أخرى مما يؤدي إلى خلق أزمة كبيرة بالسوق تنعكس أضرارها على المستهلك”.

كما يشير عبدالمعطي إلى أن السبب الرئيسي في غلاء الأعلاف هو نقص المادة الخام الأساسية التي تصنع منها، مثل الذرة وفول الصويا، التي يتم استيرادها من الخارج، مشيرًا إلى أن الذرة المصرية لا تصلح لإنتاج الأعلاف، نظرًا لما تحتويه من نسبة رطوبة عالية، موضحًا أن حل تلك الأزمة يكمن في إنشاء مجففات عالية الجودة تعمل على تقليل نسبة الرطوبة الموجودة بمحصول الذرة للقضاء على ارتفاع أسعار الأعلاف.

ويتفق معه في الحديث، الدكتور تامر عبدالفتاح زرد، مدير مصنع الأعلاف بالقاهرة، والذي يوضح “الأعلاف المصنعة داخل المصنع يجري تصنيعها وفقًا للمواصفات القياسية فلابد أن تكون الأعلاف مكونة من خليط بعض المواد الطبيعية مثل الذرة وفول الصويا والشعير والفيتامينات”، مضيفًا “جميع هذه المواد تستورد بالعملة الصعبة لأنها مواد خام بسعر الدولار وتستورد المواد الخام التي لا يمكن صنعها في أي مكان في العالم إلا في الأرجنتين التي تعد المصدر الوحيد لإنتاج الذرة من دول أوروبا الشرقية”.

ويتابع زرد “لدينا لجنة خاصة لتسعير الأعلاف بحيث لا تتجاوز الأسس الموضوعة في التسعيرة وفي الوقت نفسه نحافظ على جودة الأعلاف طبقاً للمواصفات القياسية العالمية، ولا يمكن أن نقوم بإضافة بعض المواد البديلة”.