ارتباك الأمني بعد مصرع شرطى وأصابة 3 أخرين وضابًا ومجند بالجيش بالشرقية

ارتباك الأمني بعد مصرع شرطى وأصابة 3 أخرين وضابًا ومجند بالجيش بالشرقية
كتب -

الشرقية – عادل القاضي:

شهدت محافظة الشرقية حالة من الارتباك الأمني، اليوم الخميس، بعد مقتل رقيب شرطة، وأصابة 3 من زملائه في دورية أمنية شنها مجهولين وفروا هاربين، كما أصيب ضابطًا ومجنداً بالجيش في صباح نفس اليوم، قبل أن يسبقهم بإصابته الخطرة مقدم بالجيش تم أستهدافه أثناء خروجه من منزله ظهر أمس الاربعاء.

 

قال مصدر أمني أن عشرات الدوريات الأمنية أخذت في التحرك بمناطق زراعية والطرق العامة بالتنسيق مع إدارة مرور الشرقية والأمن الوطنى والعام، وضباط من البحث الجنائي، للبحث عن الجناة المتورطين في قتل رجال الشرطة والجيش، وإستهدافهم بمختلف مراكز المحافظة.

 

وتكدست مدينة الزقازيق بحالة مرورية خانقة أصاب المدينة بالشلل التام، بعد وضع أكمنه ثابتة وأخرى متحركة وتفتيش شبه زاتي للسيارات دون تفريق، ووصفها المواطنين بحالة هستيرية وإرتباك نتج عن الانفلات الأمني عبر الثلاث سنوات الماضية.

 

كما شهدت مدينة الزقازيق سماع دوى صفارات الاسعاف في معظم المناطق تقريبا تتحرك بشكل منظم في مختلف الشوارع.

 ظهرت سيارات للجيش والشرطة العسكرية بكثافة بمنطقة تل حوين وتل بسطة بمدينة الزقازيق اللتان شهدتا حوادث القتل والاصابة لضابط بالجيش ومجند و4 شرطيين، للمرة الثالثة في أقل من 24ساعة بالشرقية.

 

يذكر أن محافظة الشرقية قد شهد اليوم مصرع شرطي وأصابة 3 أخرين من زملائه، وأصابة ضابط ومجند بالجيش أمام منطقة تجنيد الزقازيق، كما أصابة مقدم بالقوات المسلحة أثناء خروجه من منزله عصر أمس الاربعاء، بطلق ناري بالرقبة وتم نقله للمستشفي العسكري بالقاهرة في حالة خطرة، كما سبق وأن شهدت محافظة الشرقية مصرع 6 أمناء شرطة وأصابة رقيب بالقوات المسلحة من مركز منيا القمح بنفس الطريقة، بواسطة الدرجات البخارية، ولازال الجان مجهول.

 

وشهدت محافظة الشرقية حالة من الاستنفار الأمني الشديد وبحث عن الجناة بتمشيط المناطق الزراعية والاحرار ومنطقة تل بسطة وتمكنت من القبض علي بعض المشتبه فيهم والتحقيق معهما.