احتجاج أولياء الأمور أمام ابتدائية عمر بن عبد العزيز

احتجاج أولياء الأمور أمام ابتدائية عمر بن عبد العزيز
كتب -

بسبب قرار نقل أبنائهم.. احتجاج أولياء الأمور أمام ابتدائية عمر بن عبد العزيز

قنا – أسماء الشرقاوي:

نظم أولياء الأمور  أمام مدرسة عمر بن العزيز الابتدائية بحجازة قبلي،  وقفة احتجاجية، معبرين عن رفضهم نقل أبنائهم لمدرسة أبو بكر الصديق الإبتدائية، ومطالبين بنقلهم لمدرسة عمر بن العزيز الإعدادية المجاورة لها كفترة مسائية.

وفي هذا السياق قال حسن السعدابي، ولي أمر تلميذة بمدرسة عمر بن العزيز الابتدائية المشتركة بحجازة قبلي، إنه  دخل المدرسة مع ابنته في أول يوم الدراسة ورأى دورات المياه بالمدرسة لا تليق بالمستوي الآدمي، فضلا عن تراكم الأشجار المقطوعة، والآيلة للسقوط، مما تهدد الأطفال وتمثل خطرًا عليهم.

الصيانة الشاملة

وفي الوقت نفسه ذكر السعدابي أنه تواصل مع مدير الإدارة التعلميمة، وصرح الأخير أنها مشكلة إدارة المدرسة، بينما أعاد السعدابي اتصاله على وكيل الإدارة التعليمية، الذي ذكر أن الأمر متعلق بهيئة الأبنية وليس الإدارة.

 بينما ردت حنان، مهندسة بهيئة الأبنية، بأن الإدارة لم ترسل لهم أي خطابات رسمية، ولكن بعد شكوى الأهالي أرسلت الإدارة التعليمية  لجنة لمعاينة المدرسة وبيع الأشجار في مزاد علني، وإثر ذلك تم إدارج المدرسة ضمن الصيانة الشاملة للقوات المسلحة، وأمرت بإخلاء المدرسة ونقلها لمدرسة أبوبكر الصديق الإبتدائية التي تبعد آلاف الأمتار عن منازل التلاميذ، مما يعرض سلامة الأطفال للخطر وكثرة الحوادث، خاصة أن مدرسة ابو بكر الصديق تقع على الطريق السريع.

أين المسؤولون

ويتساءل السعدابي أين كان المسؤولون في فترة الإجازة الصيفية، لماذا لم تجر أعمال الصيانة في تلك الفترة؟، مهددًا بتقديم بلاغ للنيابة الإدارية، تضامنًا مع أولياء الأمور ورفضًا لنقل ابنته إلي مدرسة أبو بكر الصديق كفترة مسائية.

مجلس الأمناء

ورفض سعيد محمد، ولي أمر تلميذ، نقل ابنه إلي مدرسة أبو بكر الصديق، لنفس الأسباب السابقة، متهمًا الإدارة التعليمية بالتقصير في إجراء صيانة دورات المياه بالمدرسة أثناء الاجازة الصيفية، محملًا إياها مسؤولية التلاميذ، ويطالب بنقل التلاميذ إلي مدرسة عمر بن العزيز الإعدادية المجاروة لها بدلًا من الذهاب إلي مدرسة أبو بكر الصديق الابتدائي .
وشدد سعيد علي إعادة دورمجلس الأمناء بالمدرسة، لحل المشكلات قبل وقوعها، مشيرًا إلي ضرورة عودة قرار 1018 لسنة 2005 الذي أصدره عادل لبيب باللامركزية، وينص على أن تتم صيانة المدرسة من خلال مجلس الأمناء، والموافقة علي صرف المبالغ المطلوبة، مشيرًا أنه لو طُبق ذلك القرار لحُلت مشكلة الصيانة في المدرسة، وما كنا قمنا بوقفة احتجاجية أمام المدرسة.

أعباء إضافية

وأوضح حسين عابدين، أن قرار الإدارة التعليمية بنقل مدرسة عمر بن العزيز الإبتدائية لأبو بكر الصديق الابتدائية كفترة مسائية، يلزم أولياء الأمور بأعباء إضافية خارجة عن قدرتهم في الوقت الحالي، ويلزمهم بترك أعمالهم لتوصيل أبنائهم للمدرسة البعيدة عن منازلهم، متسائلًا لماذا لا تتحرك الإدارة التعليمية وهيئة الأبنية التعليمية فترة الإجازة الصيفية.

تشتت التلاميذ

بينما احتج عبد الهادي محمد علي، ولي أمر أحد التلاميذ بالمدرسة، على نقل ابنه إلي أبو بكر الصديق الإبتدائية، ليتضامن مع باقي أولياء الأمور، معبرًا عن خوفه على أبنائه من الذهاب لمدرسة أبو بكر لوقوعها علي الخط السريع وسط السيارات والزحام، وهم أطفال صغار.

ورفضت صباح عبده عبد الشافي، أم لثلاثة أطفال في الصف الثاني والثالث والرابع، نقل أبنائها لمدرسة أخري لأن عمر بن العزيز مجاورة لمنزلها، ولا تخشي على أبنائها، فضلًا عن زيارتها المستمرة لهم خلال الدراسة للاطمئنان علي مستواهم التعليمي.

وأشارت إلي أن مدرسة أبو بكر الصديق بعيدة وعلي الطريق السريع وترفض تعرض حياة أولادها وأخيها للخطر من أجل التعليم، قائلة “بلاها تعليم لو هيتعرض حياة ابني للخطر”، وهددت بعد احتجاجها أمام المدرسة بعدم نقل أطفالها وأخيها لمدرسة أبو بكر الصديق.

ولا تعرف زهار شوقي، أم لخمسة أبناء بمدرسة عمر بن العزيز الإبتدائية، أين توجد مدرسة أبو بكر المنقولين إليها، وتحتج أمام المدرسة، وترفض نقل أبنائها إلي ابو بكر الصديق الابتدائية البعيدة، قائلة إن الإدارة لن تنفعها عند وفاة احد أبنائها في الطريق.

إخطار الإدارة

بينما قال كمال عثمان، مدير مدرسة عمر بن عبد العزيز الابتدائية، إن دورات المياه وخط الصرف الصحي متهالك، وخاطب الإدارة التعليمية أكثر من مرة، وتم إدراج المدرسة ضمن خطة الصيانة الشاملة التابعة للقوات المسلحة، التي أمرت بإخلاء المدرسة ونقلها فترة مسائية لمدرسة أبو بكر الصديق الإبتدائية.

وتابع عثمان أنه أبلغ أولياء الأمور والتلاميذ بأنه جار نقل المدرسة السبت المقبل، لتبدأ الدراسة بمدرسة أبو بكر الصديق، ويرى أنها تبعد مسافة طويلة عن التلاميذ ومنازلهم، وذكر أنه سينتقل إلى مدرسة أبو بكر الصديق يوم السبت المقبل وسيسجل التلاميذ في سجل الغياب حال غيابهم، مضيفًا أنه سيخطر الإدارة التعليمية بأي جديد يحدث.