ابن البحيرة الذى دمر 27 دبابة للعدو

ابن  البحيرة الذى دمر 27 دبابة للعدو
كتب -

البحيرة- محمود السعيد:

هو صائد الدبابات كما يطلق عليه، وأحد أبطال حرب أكتوبر، ولد فى ديرب نجم بمحافظة الشرقية وعاش حياته فى قرية المصرى بمركز أبو المطامير بالبحيرة.

هو  محمد إبراهيم عبد المنعم المصرى، ولد فى الأول من يونيو عام 1948، و لقب بصائد الدبابات لقيامه بتدمير 27 دبابة إسرائيلية، منها دبابة عساف ياجورى قائد اللواء 190 مدرعات.

بعد أن تخرج فى ديرب نجم الثانوية التحق بالقوات المسلحة لقضاء الخدمة العسكرية عام 1969 منضما لسلاح الصاعقة، وقضى 3 أشهر بمدرسة الصاعقة ثم التحق بمدرسة المظلات و قضى فيها 3 أشهر أخرى، و تم إختيار 15 مجندا من 2500 لتشكيل مجموعة الفهد المضادة للدبابات، ضمن كتيبة 128 مظلات، مشيرا إلى أن عمله الأساسى فى سلاح المظلات كان لصد هجوم العدو من الدبابات والعمل خلف خطوط العدو، مع تطوير الهجوم من خلال الرد على العدو والفرار منه، حيث كان موقع عمله فى القطاع الأوسط بتبة الشجرة التابع لمنطقة الفردان بوادى النخيل فى سيناء. 

ويروى صائد الدبابات أنه استطاع من خلال مشاركته فى حرب أكتوبر تدمير 27 دبابة للعدو الإسرائيلى، بينها دبابة قائد اللواء 190 الإسرائيلى عساف ياجورى يوم 8 أكتوبر.

ويضيف المصرى: وصلنى استدعاء لمركز القيادة الخاص بالفرقة الثانية مشاة، وقابلت العميد حسن أبو سعدة، الذى قال لى إن هناك شخص طلب رؤيتى و هو عساف ياجوري الإسرائيلى قائد اللواء 190 مدرعات، وعرفت من العميد أبو سعدة أنه طلب منهم طلبين؛ الأول أن يشرب كوب ماء والثانى أن يرى الجندى الذى دمر دبابته، وأول ما أول ما شاهدنى باجورى حتى قام و أدى لى التحية العسكرية.

ويتابع: هناك محاولات خلال السنوات الأخيرة بعد ثورة 25 يناير لطمس انتصار أكتوبر من جهات غير معلومة، و لصالح أنظمة ودول خارجية، و هذا ما أيام الرئيس المعزول محمد مرسى، و ما تم خلال الاحتفال بنصر أكتوبر و الصورة التى تنقالتها وسائل الإعلام، فسيطر على الخوف أن يصوروا الإخوان كصانعى نصر أكتوبر.

ويختتم صائد الدبابات: الرئيس السيسى هبة من الله للمصريين لإنقاذ الوطن من التفككك، و الدخول فى حروب أهلية واستجابته للشعب المصرى و الترشح للانتخابات الرئاسية، مضيفا: شاهدنا الفرق الكبير بين الرئيس عبد الفتاح السيسى و محمد مرسى من خلال الاستقبال من قيادات دول العالم.