إعلان الطوارئ وتأمين المجرى الملاحي ودوريات على مدار الساعة استعداد للانتخابات في السويس

إعلان الطوارئ وتأمين المجرى الملاحي ودوريات على مدار الساعة استعداد للانتخابات في السويس
كتب -

السويس- علي أسامة:

تستعد محافظة السويس منذ صباح اليوم الأحد، للانتخابات الرئاسية المقر لها صباح الغد وبعد غد، وبدأت كل الجهات المعنية رفع حالة الطوارئ، وتوجيه رسائل تطمين لأهالي المحافظة، للمشاركة في الانتخابات.

وأصدر الجيش الثالث الميداني في السويس، بيانا أكد خلاله أن القوات المسلحة ملتزمة بالحياد، وتدعو المواطنين بالسويس للحفاظ علي سلمية الانتخابات، والإبلاغ الفوري عن أي معلومات تهدد أمن وسلامة المدينة الباسلة.

كما أكد البيان علي تحقيق التأمين لجميع الناخبين بداية من خروجهم من منازلهم والإدلاء بأصواتهم، وحتى عودتهم مرة أخري لمنازلهم، وستبذل القوات المسلحة كل الجهد من أجل الحفاظ علي أرواح المواطنين وممتلكاتهم، بالتعاون مع قوات الشرطة المدنية.

ومن جانبه، صرح اللواء خليل حرب، مدير أمن السويس، أن أمن المحافظة كثف من تواجده بنسبة كبيرة، كما أكد أنه وضع 3 محاور لمتابعة العملية الانتخابية في السويس. وتجهيزات أمنية على أعلى مستوى.

ويشمل المحور الأول تأمين اللجان الانتخابية عقب إنهاء استلامها عصر اليوم الأحد، تفتيشها بواسطة أجهزة الكشف عن المفرقعات، وتحديد حرم انتخابي لمسافة لا تقل عن 150 متر، وتبدأ مرحلة التأمين الشامل خلال يومي الاثنين والثلاثاء، والتي تبدأ فى السادسة صباح الاثنين، بتأمين اللجان من الخارج والداخل، ومراقبة حركة الطرق المؤدية للجان، ونشر لجان وكمائن حدودية، على كافة المداخل الرئيسية للجان الرئيسية.

وأضاف حرب أن المحور الثاني هو تأمين شركات البترول والموانئ والمنشآت الحيوية في المحافظة بالتنسيق مع قوات الجيش الثالث.

بينما يشمل المحور الثالث، عملية تأمين المجرى الملاحي، وهى المسؤولية التي تعتمد على القطاع العسكري بنسبة 95 % بمشاركة الطائرات الحربية، و4500 جندي، بطول المجرى الملاحي، فى القطاع الجنوبي من البحيرات المرة جنوبا وحتى بور توفيق.

وأشار مدير الأمن أنه لن يسمح بالتواجد نهائيا بجوار سور القناة، كما سيتم القبض على أي من العناصر المتواجدة وسحب أي كاميرات للتصوير.

ومن جانبها تقوم قبائل بدو العمارين في السويس، بتأمين طريق العين السخنة، وشركات شمال غرب خليج السويس، بالتنسيق مع القوات المسلحة وشرطة السويس.

وقررت اللجنة العليا للانتخابات تجهيز اللجان الانتخابية بوجود 40 مولد كهربائي، للتغلب علي عملية انقطاع التيار، لضمان نزاهة الانتخابات، وعلي نفس السياق أعلنت مديرية التموين في السويس عن حالة الطوارئ، وتحريك دوريات على مدار 24 ساعة يوميا، لضبط السوق والأسعار.

وأعلنت مديرية الصحة في السويس، عن تزويد اللجان الانتخابية بعشرة سيارات إسعاف بشكل دائم، حتى يوم الأربعاء المقبل، وتشمل خطة الإسعاف لتأمين الانتخابات بحي الأربعين من لمركز الرئيسي بالملاحة، أما تأمين مقرات بحي عتاقة، يتم تأمينها من خلال مرفق إسعاف الصفا، ومقرات الجنانين ستكون من خلال مرفق إسعاف جنيفة، وفرق إسعاف النفق، أما حي السويس سيكون من خلال نقاط إسعاف بور توفيق.

ويشرف علي الانتخابات 170 قاض، و700 إداري، ووصل كل القضاة إلي محافظة السويس، واستلموا المظاريف الخاصة بالانتخابات.

وأعلنت محافظة السويس عن غرفة عمليات مباشرة، لمتابعة الانتخابات، وبحث عمليات التأمين وتوافر الخدمات، ويتابع غرفة العمليات اللواء العربي السروي، محافظ السويس بشكل مباشر.

كما دشنت حملات كلا المرشحين في السويس، غرف عمليات مرتبطة بالغرفة المركزية في القاهرة، لمتابعة أخر التطورات والاستعدادات الانتخابية، مع نشر أعضاء من الحملة أمام اللجان.

وأعلن حزب النور أيضا عن تشكيل غرفة عمليات في مقر الحزب، مع توفير وسائل مواصلات لغير القادرين علي المشاركة الانتخابية، لضمان وجود أعداد كبيرة من المواطنين.

وجاءت خريطة اللجان الانتخابية في السويس كالأتي، 38 لجنة فرعية في الأربعين لعدد ناخبين 173ألف 462 ناخب، و24 لجنة فرعية في فيصل لعدد ناخبين 103 ألف و201 ناخب.

أما عدد لجان حي السويس 14 لجنة لعدد ناخبين 56ألف و 879 ناخب، بالإضافة إلي 13 لجنة انتخابية في منطقة الجناين لعدد ناخبين 57 ألف و997 ناخب، و3 لجان انتخابية في عتاقة لعدد ناخبين 11 ألف و406 ناخب.