إضرابات ومشادات في سوهاج بعد زيادة أسعار المواد البترولية

إضرابات ومشادات في سوهاج بعد زيادة أسعار المواد البترولية
كتب -

سوهاج– آيات ياسين:

شهد الشارع السوهاجي، اليوم السبت، تكدسا مروريا واحتقانا شديدا ومشادات بين السائقين والمواطنين، بسبب ارتفاع أسعار الوقود التي تعامل معها السائقين بشكل شخصي ورفعوا الأجرة إلى الضعف، الأمر الذي أدى إلى وقوع العديد من المشادات الكلامية بين السائقين والركاب.

كان سائقو سيارات الأجرة قد رفعوا تعريفة الركوب، بمجرد علمهم بزيادة أسعار المواد البترولية، حيث قام سائقو موقف المراغة برفع التعريفة من 1.5 جنيه إلى 2.5 جنيه، وازدادت تعريفة الركوب بموقف ساقلته وموقف الكوثر من 2 جنيه إلى 2.5 أما في موقف طهطا زادت من 2.5 إلى 3.5 جنيه.

وشهدت بعض المواقف إضرابات الساقين، بسبب ارتفاع أسعار السولار، وعدم استعداد المواطن لتحمل نصيبه في الزيادة.

وقال ذكي جميل، سائق بموقف طما، إنهم “يشعرون بصدمة فليس هذا ما كنا نتوقعه بعد الانتخابات الرئاسية الأخيرة وفوز السيسي بل كنا ننتظر دعم الفقراء وانخفاض الأسعار وليس العكس، فكيف سنعمل وسط كل هذه المشادات مع الركاب كل يوم”.

وأضاف كيرلس، سائق بموقف كوم غريب بمركز طما، أن صفيحة السولار ارتفعت إلى 38 جنيه بعد زيادة الأسعار بعد أن كانت 18 جنيها، فهل من المعقول أن تظل أجرة الركوب بين القرية والمركز جنيه واحد؟ طبعا سنقوم برفعها أو نتوقف عن العمل كسائقين ونبحث عن عمل آخر”.

وقالت زينب فتحي، موظفة، “لم أستطع اليوم الذهاب إلى عملي بسبب إضراب السائقين ووقفت أنا وزميلاتي أكثر من ثلاث ساعات في الشمس ونحن صائمات فهل هذا يرضي الحكومة؟” مشيرة إلى أن “زيادة أسعار البنزين ظلم للغلابة فكيف ندفع من نصف مرتبنا في المواصلات ونعيش ازاي بعد كده؟”.

وقال يحيي الزعاق، أمين شباب حزب التحالف الشعبي الاشتراكي، بسوهاج أن اليوم شهد عدة مشادات بين الركاب وسائقي موقف المراغة بعد زيادة تعريفة الركوب، مؤكدا أن المواطنين بالشارع السوهاجي في حالة غضب شديد، فجميع الموظفين الذين يستقلون المواصلات بشكل يومي ذهابا وإيابا لأعمالهم لا يطيقون هذه الزيادات فرواتبهم تسدد أقساط ومصاريف لا تنتهي وزيادة التعريفة زادت الطينة بله”.