إسرائيل “تتحرك” نحو وقف اطلاق النار فى غزة وحماس “تشترط” وقف العدوان و رفع الحصار

إسرائيل “تتحرك” نحو وقف اطلاق النار فى غزة وحماس “تشترط” وقف العدوان و رفع الحصار
كتب -

القاهرة – ولاد البلد:

مازالت غزة، بشرًا وحجرًا، فى دوامة صراع دموى عنيف، ومازالت الأنباء متضاربة حول التوصل لاتفاق لـ “هدنة إنسانية”، فى الوقت الذى أعلنت فيه وزارة الصحة الفلسطينية أن حصيلة العدوان الاسرائيلي المتواصل على قطاع غزة؛ منذ السابع من يوليو الجاري؛ ارتفعت الى 1175 شهيدا و6900 جريح.

وقال أشرف القدرة، الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية في غزة؛ في تصريح صحفي مساء اليوم الثلاثاء؛ إن عدد الشهداء ارتفع إلى ألف و175 شهيدا، وارتفاع عدد الجرحى إلى 6 آلاف و900 جريح جراء الغارات المتواصلة على قطاع غزة والاستهداف المباشر للأحياء السكنية والمدنية وبيوت الآمنين.

وأشار القدرة إلى وصول 8 شهداء من عائلة واحدة إلى مستشفى كمال عدوان شمال القطاع عقب قصف إسرائيلي لمنازل المواطنين في مخيم جباليا.

بينما قال محمد ضيف، القائد العام لكتائب عزالدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” إنه لن يكون هناك وقف لاطلاق النار في غزة الا بعد وقف العدوان الاسرائيلي ورفع الحصار.

وقال ضيف في كلمة مسجلة اذيعت مساء الثلاثاء “آثرنا مواجهة وقتل العسكريين على مهاجمة المدنيين الاسرائيليين في الوقت الذي يقتل فيه الاسرائيليون المدنيين في غزة.”

واضاف “نؤكد جاهزيتنا لهذه اللحظة ولا نتعامل بردة فعل بل بخطط مسبقة ونحن واثقون من النصر.”

وكان التلفزيون الاسرائيلي قد أعلن، عصر الثلاثاء، ان طرفي الصراع في غزة اتفقا على وقف اطلاق النار، ولكن موعد الالتزام به لم يتقرر بعد.

ولكن التلفزيون عاد وقال إن الطرفين “يتحركان نحو” اتفاق، ولكنهما لم يتوصلا إليه بعد.

وأفادت تقرير صحفية بمقتل أكثر من 100 فلسطيني في تصعيد محموم للهجمات الإسرائيلية على غزة، بعد تهديد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو مساء الاثنين، بحرب طويلة على القطاع.

وقد توقفت محطة توليد الكهرباء الوحيدة في غزة عن العمل، بعدما قصفتها المدفعية الإسرائيلية ودمرت خزان الوقود فيها.

وكانت المحطة توفر الكهرباء ثلاث ساعات في اليوم لسكان غزة.

هذا، ونقل موقع “أخبار مصر” التابع لاتحاد الإذاعة والتلفزيون عن وكالة انباء الشرق الأوسط أن مصدر مسؤول بميناء رفح البري أكد أنه تم إدخال مساعدات مصرية إلى قطاع غزة عن طريق ميناء رفح البري.

وأوضح المصدر في تصريحات له، اليوم الثلاثاء، أن المساعدات عبارة عن 10 آلاف كرتونة مواد غذائية مقدمة من القوات المسلحة المصرية، وقد تولى الهلال الأحمر المصري التنسيق مع نظيره الفلسطيني إدخالها إلى قطاع غزة.

ونفي مصدر مسؤول، لوكالة انباء الشرق الأوسط، ماتداولته بعض المواقع الألكترونية ورددته بعض جهات فلسطينية – وصفها بأنها “غير مسؤولة” – حول شحنات المساعدات الغذائية والدوائية التي تم تقديمها من القوات المسلحة والهلال الأحمر المصري للتخفيف من معاناة الأشقاء الفلسطينيين في قطاع غزة في ظل الأوضاع المأساوية.

وقال “هذه الأنباء غير صحيحة جملة وتفصيلا”، مؤكدا سلامة كافة الشحنات التي تم إرسالها إلي الشعب الفلسطيني سواء أكانت شحنات المواد الغذائية آو المهمات الطبية والأدوية.

وأكد المصدر حرص السلطات المصرية علي التأكد من تاريح انتاج هذه الشحنات وسلامتها وصلاحيتها للاستهلاك قبل إرسالها، لافتا إلى أن المساعدات المصرية كانت هى أول ما وصل الى القطاع وان مصر هى التى هبت لنجدة الاشقاء فى غزة وأبى ابناء مصر الا أن يقتسموا قوتهم ودواءهم مع اخوتهم الفلسطينيين.

ونوه إلي أن حجم المساعدات الذي تم تقديمه من جانب مصر إلي قطاع غزة منذ بدء الأحداث الأخيرة وحتي تاريخه قد بلغ عدد 49000 كرتونة مواد غذائية وعدد 5 بالة أدوية في حين قام الهلال الأحمر المصري بإرسال عدد 1000 بطانية و15 طن مستلزمات طبية وأدوية وعدد 20 خيمة و5 طن مواد غذائية ونصف طن من احتياجات الأطفال.

وأضاف المصدر: “إن مثل هذه الإدعاءات المغرضة تأتي في إطار حملة إعلامية مشبوهة تقوم بها بعض القوي التي تحركها أجندات ودوافع خارجية بعيدة كل البعد عن المصالح الوطنية الفلسطينية وتستهف النيل من الدور المصري الداعم للقضية الفلسطينية وللأخوة الفلسطينيين”، مؤكدا “أن مثل هذه الاتهامات لن تفت في عضد الدولة المصرية للاستمرار في الاضطلاع بدورها التاريخي والأخلاقي في الوقوف الي جانب الشعب الفلسطيني الشقيق ونصرته في أزمته الحالية من خلال الاستمرار في تقديم كافة أشكال الدعم السياسي والمادي والانساني له حتي يحقق تطلعاته المشروعة في إقامة دولته المستقلة علي كافة ترابه الوطني وعاصمتها القدس الشرقية”.

وأعلنت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، مسؤوليتها عن قصف مدينة القدس المحتلة، مساء اليوم الثلاثاء.

وقالت “سرايا القدس” في بيان عسكري مقتضب إنها “قصفت مدينة القدس المحتلة بصاروخ”، مشيرة إلى اندلاع حريق إثر سقوط الصاروخ في منطقة هداسا وسط القدس.

بدورها، قالت كتائب القسام الجناح العسكري لحماس في بيان أن “العدو يعترف بسقوط 5 من جنوده بين قتيل وجريح في القصف للحشودات العسكرية شمال قطاع غزة بقذائف الهاون”.

وكان سامح شكرى، وزير الخارجية، قد أجرى، اليوم الثلاثاء، اتصالا هاتفيا مع نظيره القبرصى تم خلاله التشاور بين الوزيرين حول العلاقات الثنائية وعدد من الأوضاع والقضايا الاقليمية التي تهم البلدين.

وذكر السفير بدر عبد العاطى المتحدث باسم وزارة الخارجية انه تم خلال الاتصال الهاتفي تناول مستجدات الأوضاع في قطاع غزة وسبل التوصل الي وقف فوري لإطلاق النار يحقن دماء المدنيين الأبرياء استنادا إلي المبادرة المصرية حيث أعرب الوزير القبرصي عن تفهم وتقدير بلاده لمواقف مصر والجهود التي تبذلها في هذا الصدد.

إلى هذا، قال أمين مقبول، القيادي في حركة فتح، إن وفدا رئاسيا فلسطينيا يضم ممثلين عن حركتي حماس والجهاد الاسلامي سيصل للقاهرة قريبا لمناقشة المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار في غزة.

وقال مقبول في تصريحات لـ “بي بي سي” إن عزام الاحمد سيمثل حركة فتح بينما سيمثل حماس موسى أبومرزوق، والجهاد الاسلامي زياد نخالة، مشيرا إلى أن فكرة تشكيل الوفد جاءت بناء على مقترح من أعضاء بالقيادة الفلسطينية.

وأوضح مقبول أن الجانب المصري أبدى بعض المرونة بشأن إمكانية إعادة النظر في المبادرة المصرية استجابة للمطالب الفلسطينية.

طالع : غزة تنتظر هدنة إنسانية إضافية ووقف إطلاق النار ينتظر جهودًا أوسع