إبراهيم: دماء جديدة بالقيادات الشرطية وتغييرات واسعة بالعليا واستقرار بالوسطى والصغرى

إبراهيم: دماء جديدة بالقيادات الشرطية وتغييرات واسعة بالعليا واستقرار بالوسطى والصغرى
كتب -

القاهرة – ولاد البلد:

قال اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية، أنه “حرص من خلال حركة ترقية وتنقلات الشرطة هذا العام على ضخ دماء جديدة في صفوف القيادات الشرطية من أجل إدخال المزيد من الفاعلية والتطوير في منظومة العمل الأمني”.

وأضاف، إبراهيم؛ بحسب موقع “أخبار مصر” التابع لاتحاد الإذاعة والتلفزيون؛ إن حركة الترقيات والتنقلات شهدت تغييرات واسعة على مستوى قيادات الوزارة، واستقرارا في صفوف القيادات الوسطى والصغرى، مشيرا إلى أنه تم تصعيد دفعتي 1980 و1981 لتولي المناصب القيادية في الوزارة حيث لا تتجاوز أعمارهم 55 عاما.

ولفت، إبراهيم، إلى أن “قطاع الأمن الوطني قد شهد استقرارا على مستوى القيادات العليا والوسطى نظرا للنجاحات التي حققها القطاع في مجال مكافحة الإرهاب وتوجيه العديد من الضربات الاستباقية الفعالة لقوى الإرهاب الأسود”.

وأوضح، إبراهيم، أن الحركة شهدت تغيير 12 مديرا للأمن، من بينهم 7 بلغوا سن التقاعد وهم مديرى أمن: السويس والمنوفية والبحيرة وكفر الشيخ وبنى سويف وقنا والأقصر، و3 تم ترقيتهم إلى رتبة مساعد وزير، وهم مديرى أمن: الدقهلية وشمال سيناء وجنوب سيناء، واثنين تم تغيير مواقعهم حيث تم نقل مدير أمن بورسعيد وتعيينه مديرا لأمن الدقهلية وكذلك نقل مدير أمن أسوان وتعيينه مديرا لأمن قنا، بينما تم الإبقاء على 15 مديرا للأمن “بعد نجاحهم في تحقيق معدلات مرتفعة في مجال مكافحة مختلف أنواع الجرائم”، وهم مديرى أمن: القاهرة والجيزة والإسكندرية ومطروح ودمياط والقليوبية والشرقية والإسماعيلية والغربية والفيوم والمنيا وأسيوط وسوهاج والوادي الجديد والبحر الأحمر.

طالع:

 “ولاد البلد” تنشر حركة تنقلات وترقيات الشرطة

اللواء محمد الشرقاوي مديرًا لأمن الدقهلية خلفا لعبد الحي

السوهاجى مديرًا لأمن قنا خلفا للواء محمد كمال

اللواء طارق الجزار مدير لأمن السويس خلفًا لحرب

اللواء منتصر أبو زيد: الأولوية لتأمين الشارع لتسهيل عودة الحركة السياحية لمعدلاتها

مدير أمن السويس: الهجوم على مبنى الأمن الوطني “صدفة”