أين تذهب لافتات المرشحين بعد انتهاء الانتخابات؟

أين تذهب لافتات المرشحين بعد انتهاء الانتخابات؟
كتب -

قنا- محب أمين وميريت أمين:

من المعروف ان حملات الدعاية الانتخابية يكون لها تكلفة عالية ماديًا نوعًا ما، وتصل إلى عشرات الآلاف من الجنيهات، والتي تتضمن بنرات ولافتات تظهر صورة المرشح الانتخابي ورمزه، لتساعد أهالي دائرة المرشح في التعرف عليه.

“ولاد البلد” طرحت سؤالًا على مواطني مدينة دشنا عن مصير هذه اللافتات بعد كل هذه التكلفة الباهظة التي أنفقت عليها.

فيقول أحمد محمود حمدان، صاحب محل إن أصحاب القهاوى والمحال التجارية يأخذون اللافتات المعلقة أمامهم، ويستخدموها كمفارش للطاولات لتحفظ منتجاتهم ومعروضاتهم من المياه.

ويذكر محمد فضل، صاحب سائق عربة كارو، أنه يتفق مع بعض الأهالى في الشوارع ليستطيع أخذ اللافتات والبنرات ليستخدمها كعازل من المياه وغطاء لعربته، حتى يستطيع حماية ما يعمل به.

ويقول محمود أبو السعود، عامل إن بعض المرشحين يستخدمون اللافتات غير التالفة في الدورات الانتخابية التالية، وذلك للحد من التكلفة التي يتم دفعها في كل دورة.

ويقول محمد أحمد إن الدعاية لا تشمل فقط بنرات ولافتات، بل هناك ملصقات أيضًا توضع على الأماكن العامة، مما تسبب تشوهه في المناظر العامة، مشددًا على ضرورة توقيع عقوبات على واضعيها وإلزامهم بإزالتها.

وفي سياق آخر سخر بعض مستخدمي فيسبوك، قائلين إن اللافتات التي تكلف مبالغ طائلة، يتم استخدامها كمفارش لسرير الأطفال وكواقي للخشب والمراتب.

من جانبه، يقول بسام عزام، رئيس مدينة دشنا، لـ”ولاد البلد” إن اللجنة العليا للانتخابات أرسلت فاكسًا للمجالس والوحدات المحلية لرصد المخالفات لكل مرشح، مشيرًا إلى أن الغرامات ستحددها اللجنة العليا للانتخابات، كما أن مسؤوليتهم تنحصر في إرسال مخالفات الناخبين.