أول الثانوية العامة بالأقصر: النتيحة فاقت توقعاتي.. واعتمدت على المدرسة في المقام

أول الثانوية العامة بالأقصر: النتيحة فاقت توقعاتي.. واعتمدت على المدرسة في المقام
كتب -

 الأقصر- غادة رضا:

“حصولي على المركز الأول بالثانوية العامة يفوق جميع التوقعات” بتلك العبارات بدأ صالح طه محمد خليفة، الحاصل على المركو الأول مكرر على مستوى الجمهورية، عن شعبة العلمي علوم بالثانوية العامة، معربًا عن بالغ سعادته لحصوله على المركز الأول بمجموع 410، موكدًا أنه لم يكن يتوقع ذلك، إلا أنه سعى كثيرًا وفاق سعيه أمله الكبير بربه.

يقول صالح خلال حوار أجرته “ولاد البلد” معه أن انتظار نتيجة الثانوية العامة، أمر يفوق جميع التوقعات،حيث أن هناك نصف مليون طالب بالثانوية العامة، ومن المستحيل توقع أو معرفة نتيجة طالب بعينه، قبيل ظهورها.

ويروي صالح أنه دعا الله كثيرًا أن يرزقه بهذة النتيجة، وكان أمله به كبير، ليس هذا فحسب بل كان يدعو له كل أسرته بتلك الدعوات يوميًا.

ويتابع الطالب الحاصل على المركز الأول،: اعتمدت على المدرسة في المقام الأول، ثم الدروس الخصوصية في المقام الثاني، واستذكار دروسي كان بأخذ كل وقتي أملة في التفوق، ويوضح  أن علاقته جيدة مع المدرسين بالمدرسة، وكان دائم التواصل معهم، من خلال موقع التواصل الاجتماعي، غرضًا في الحصول على المعلومات أولا بأول، بيد أنهم كانوا يعاملونه معاملة اعتز بها.

وأشار صالح إلى حصول الطالب بجورج بقطر، ابن الأقصر الحاصل على المركز الخامس مكرر، وأنه طالب متفوق جدًا ومتميز، وأنه توقع له النجاح الكبير، رغم عدم معرفته الشخصية به، ولكنه قابله بأحد الدروس الخصوصية.

ويضيف صالح رغم المعوقات التي واجهته فإنه وزملائيه، لم يستسلموا قط، مشيرًا إلى أن المدرسة تحتاج إلى إعادة هيكلة، ولم تتوافر لهم لجان امتحانات بإدارة الزينية، وكانوا يذهبون إلى بندر الأقصر، لتأدية الامتحانات باللجان هناك، رغم بعد المسافة، علمًا بأن أغلبهم من القري والنجوع النائية.

ويستذكر صالح أيامه الصعبة متبسمًا، حيث فترة انتظار النتيجة عقب انتهاء الامتحانات، ودعوات الأهل والأقارب بالنجاح والتفوق، التي كان يسمعها يوميًا، لافتًا إلى أن أسرته وحلم الالتحاق بكلية الطب،  كانا أكبر حافز له، ليبذل قصارى جهده.