أولياء أمور يشكون حرق مخلفات مدرسة تجريبية بالإسكندرية خلف الفصول

أولياء أمور يشكون حرق مخلفات مدرسة تجريبية بالإسكندرية خلف الفصول حرق مخلفات المدرسة خلف الفصول - تصوير: نشوى فاروق

 

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

  

يشكو أولياء أمور تلاميذ مدرسة زيد بن حارثة الابتدائية التجريبية، التابعة لإدارة العجمي التعليمية غربي الإسكندرية، من تخلص إدارة المدرسة من أكوام القمامة بحرقها خلف الفصول، ما يسبب حدوث اختناقات للطلاب قد تؤدي إلى أمراض صدرية.

يقول محمد عبدالصمد، أحد أولياء الأمور، إن إدارة المدرسة تبلغ عمالها بالتخلص من فضلات المدرسة أكوام القمامة بحرقها خلف السور المجاور للفصول، ما ينتج عن ذلك سحابة دخانية كبيرة يتضرر منها الأطفال.

وتضيف جميلة سعد، أحد أولياء الأمور، أن إدارة المدرسة تتصرف تصرفات غير مسؤولة، إذ تتسبب في مرض وإيذاء أطفالنا الذين لا يتحملون الروائح المنبعثة من هذا الحريق، مؤكدة أن أولادها الاثنين حدث لهم اختناق، بسبب الأدخنة الناتجة عن القمامة المحترقة خلف فصولهم، وتعالجهم من مشكلات صدرية بسبب ذلك الفعل الغاشم.

وتقول كريمة عبدالعال، أحد أولياء الأمور، إنها ذهبت لتشكو لإدارة المدرسة من هذا الفعل، وردت الإدارة  إن “هناك أزمة قمامة في المحافظة، ونحن علينا أن نساعد الدولة في التخلص منها، ولذلك نقوم بحرقها، والدخان الصادر دخان عادي غير مضر بصدور الأطفال، وهذه هي الطريقة التي تتبعها المدارس للتخلص من أزمة القمامة”.

ويوضح محمد عبدالجليل، موظف وأحد أولياء الأمور، أن عدد كبير من الطلاب أصيبوا باختناقات من جراء رائحة القمامة المحترقة، والتي تؤذي صدورهم وتصيبهم بالكحة والخنقة الشديدة، لذلك لجأ هو وأولياء أمور كثيرين بالذهاب بأطفالهم إلى الأطباء لعلاجهم من استنشاق الأدخنة المنبعثة، مؤكدا أن الأطباء نصحوهم بضرورة نقل أطفالهم من هذه الفصول المطلة على القمامة المحترقة حتى لا يتحول الأمر إلى حساسية صدرية.

ويؤكد جمعة ذكري، وكيل وزارة التربية والتعليم بالإسكندرية، عدم علمه بالواقعة أو وصول أية شكاوى إليه من أولياء الأمور، موضحا أنه سيبحث في الأمر بنفسه، لأن الهدف الأول للإدارة هو الرعاية والاهتمام بالأبناء الطلاب والحرص على صحتهم وسلامتهم.

الوسوم