أولياء أمور طلاب مدرسة الإصلاح أطسا بالفيوم: أبناؤنا يعيشون في كارثة تعليمية

أولياء أمور طلاب مدرسة الإصلاح أطسا بالفيوم: أبناؤنا يعيشون في كارثة تعليمية
كتب -

الفيوم- محمد عظيما:

تسبب نقص أعداد المعلمين بمدارس مركز أطسا في حالة من الارتباك مع بدايه العام الدارسي الجديد، وغضب وسط أولياء الأمور من الإدارة التعليمة، ووكيل الوزارة.

وسادت حالة من الغضب، صباح اليوم الأحد، من قبل أولياء أمور مدرسة الإصلاح الابتدائية، بعد العجز الشديد الذي تشهده المدرسة من المعلمين وقاموا بالتوجه إلى المدرسة معترضين على الأمر وتواجدوا داخل فناء المدرسة.

وتوجة محمد القللي، مدير عام إدارة إطسا التعليمية بصحبة لجنة من الإدارة لمحاولة احتواء غضب الأهالي، والعمل على حل المشكلة، ما أدى إلى حدوث شد وجذب بين أولياء الأمور واللجنة.

وقال واصفي ياسين عبدالواحد، شيخ البلد وأحد أعضاء مجلس أمناء المدرسة: “ما تشهده المدرسة شيء خطير على مستقبل الطلاب، خاصة في المرحلة الابتدائية، الطلاب لا يتلقون العلم بشكل كافٍ بسبب العجز في المدرسين بالمدرسة، نظرا لأن الموجودين يقومون بتدريس أكثر من مادة لسد العجز، وهذا مؤشر خطير على سير العملية التعليمية في طريق الفشل”.

وشدد عشري عبدالله، أحد أولياء الأمور، على أنهم حصلوا على وعود كثيرة من الإدارة بحل المشكلة، ولكن مع بداية الأسبوع الثاني من الدراسة ما زالت المشكلة قائمة، لا يوجد أحد يهتم للأسف، والإدارة حتى الآن غير قادرة على سد العجز وتوفير مدرسين.

 وقال محمود عماد، أحد أولياء الأمور: “نعيش حالة فشل رهيبة، فكيف مدرس لغة عربية بتدريس مادة أخرى للطلبة، يفهم إيه مدرس العربي غير العربي علشان يدرسه للطلبة، وإزاي الإدارة والمديرية صابرة على هذه الكارثة”.

وأوضح شاكر علي أبو سدير، أحد أولياء الأمور: “الإدارة غير مهتمة بما يحدث، لا يوجد أي مسؤول نشكو له، فكيف لمدرسه تعداد طلابها 1300، ويقوم بالتدريس بها 12 معلما فقط”.

يذكر أن أعضاء اللجنة المشكلة من مديرية التعليم غادرت المدرسه دون منح الأهالي حل جذري، وسط غضب أولياء الأمور.