أهالي منطقة وادي القمر يستغيثون بوزير البيئة من مصنع الأسمنت

أهالي منطقة وادي القمر يستغيثون بوزير البيئة من مصنع الأسمنت
كتب -

الإسكندرية- عمرو أنور:

استغاث الألاف من سكان منطقة وادي القمر غرب الإسكندرية، اليوم الأحد، بالدكتور خالد فهمي، وزير البيئة، من التلوثات التي تصدر من شركة الأسمنت المجاورة لهم، وتؤدي لإصابات بأمراض مختلفة للأطفال والشباب.

وحصلت “ولاد البلد” على نص الاستغاثة والتي تقدم بها 50 ألفًا من أهالي المنطقة، والتي جاء نصها كالتالي “نحن خمسون ألف مواطن يعيشون بالإسكندرية، بمنطقة وادي القمر خلف شركة الأسمنت، ونسكن في غرب الإسكندرية، فلك أن تتخيل يا سيدي مدى التلوث الذي نعيش فيه ومدى الأضرار والأمراض التي لحقت بنا من سرطانات ومن حساسية صدر وإلتهاب وتحجر رئوي وأمراض العيون والأنف والأذن والحنجرة إلى آخره، من قائمة أمراض يصاب بها الأطفال والشباب والشيوخ في منطقتنا”.

وقال هاني أبو عقيل أحد السكان، إن المصنع يخرج منه تلوث وانبعاثات سامة من عادم الأسمنت تؤدي لموتهم وإصابتهم بأمراض لا حصر لها هذا بجانب الإهتزازات التي تحدث من الطواحين وينتج عنها تصدع البيوت القريبة من المصنع، وتلوث ملح الطعام بشركة المكس للملاحات التي تنتج 90% من إنتاج السوق المحلي المصري من الملح.

وأضاف نحن شباب مصر قدمنا دمائنا وأرواحنا من أجل الحرية والكرامة والعيشة الكريمة متسائلا أي عيشة كريمة هذه التي تجعلنا نفقد أهم حقوقنا وهو الهواء النظيف، مضيفًا أنهم قدموا شكاوي أكثر من مرة للمسؤولين في شركة الإسكندرية للاسمنت، لمسؤولين البيئة السابقين، ولكن دون جدوى.

وتسائل أبوعقيل إلى متى سوف تتجاهلنا الحكومة والمسئولين، مؤكدا أن الدستور المصري الجديد به مادة خاصة بالبيئة تنص على “أن لكل مواطن الحق في بيئة نظيفة تكفله له الدولة”.

وطالب أبوعقيل وزير البيئة بالنظر بعين الرأفة والشفقة لحال خمسون ألف مواطن وأكثر يعيشون بهذه المنطقة المنكوبة بفعل شركة الإسكندرية للاسمنت، كما طالبه بنقل مصنع الموت خارج الكتلة السكنية، والذي كان مقرر من قبل عام 1996، بصدور قرارا من رئيس الوزراء والحاكم العسكري في هذا الوقت، بنقل كل الصناعات الملوثة للبيئة والثقيلة مثل الأسمنت والأسمدة والسيراميك لخارج الكتل السكنية بمسافة لا تقل عن 60كم بالإسكندرية.