غرب النوبارية.. الحياة فوق بحر من المجاري

غرب النوبارية.. الحياة فوق بحر من المجاري

 

“احنا عايشين فوق بحر وفيه أرواح ما ينفعش البلوكات تسقط عليهم حرام شوفولنا حل، إحنا مدفونين بالحيا”، بهذه الكلمات بدأت ليلى السيد، إحدى المسنات القاطنات بمنطقة غرب النوبارية بالإسكندرية.

وتقول “أسكن بالطابق الأرضي منذ عدة سنوات، وتسرب مياه الصرف الصحي يهدد حياتنا نتيجة تآكل الأسقف والحوائط، ولا نستطيع العيش من الروائح الكريهة نتيجة القمامة، كما لا أستطيع الحركة بمفردي خوفًا من الانزلاق نتيجة تراكم المياه بالشوارع”.

أما محمد إبراهيم، أحد سكان مساكن غرب النوبارية، فيقول إن المنطقة تعاني العديد من المشكلات البيئية والخدمية التي تؤرقهم منذ عام 2009، وتثمثل أهمها في تسرب مياه الصرف الصحي أسفل العقارات نتيجة تهالك الشبكة، ما يهدد بتآكل الأساسات بالمنطقة ويؤدي إلى انهيار العقارات، بالإضافة لعدم صرف مياه الأمطار وتراكمها لتهالك شبكة الصرف الصحي وعدم أهلية الشوارع غير الممهدة لسهولة تصريف مياه الأمطار وتجاهل إجراء الصيانة الدورية والإحلال والتجديد ومتابعة الشبكة بالمنطقة منذ عدة سنوات.

ويضيف إبراهيم أن مواسير الصرف الصحي بالمنطقة تالفة منذ سنوات وجمعوا الأموال بالجهود الذاتية من السكان بعد تجاهل المسؤولين، وتم استبدال بعض المواسير بأخرى بلاستيكية ولكنها لم تتحمل الضغط، وقدم الأهالي شكاوى بداية من عام 2009 لمجلس الوزراء وحي العامرية، وأثبتوا حالة بمحضر شرطة رسمي، كما تقدموا بشكوى لرئاسة الجمهورية بتاريخ 17 سبتمبر الماضي، دون أي استجابة أو تواصل من أي جهة.

ويوضح عبد الله عبد الفتاح، أحد سكان غرب النوبارية، أن المنطقة تعاني بخلاف تهالك الصرف الصحي من مشكلات أخرى منها تراكم القمامة وما يتبعه من انتشار الأمراض وخلق بيئة خصبة لحياة الحشرات والفئران أو الثعابين.

وتابع “نواجه كارثة بيئية بخصوص تراكم القمامة منذ عام 2008 بعدما توقفت سيارات جمع القمامة عن القدوم للمساكن وجمعها من أمام المنازل، فصارت تتراكم تلال القمامة بمعظم شوارع المنطقة رغم استمرار تحصيل رسوم نظافة على فاتورة الكهرباء، وخاطبنا حي العامرية الذي تتبعه المنطقة عدة مرات بخصوص المشكلات التي نواجهها مثل تراكم القمامة وانهيار الممرات والسلالم ببعض العقارات وقمنا بترميمها على نفقتنا الخاصة”.

ويشير محمد رجب، من سكان المنطقة ومالك أحد المحال التجارية، إلى أن عمله يتأثر ويكاد لا يعمل في فصل الشتاء بسبب تراكم المياه أمام متجره بما يمنع وصول السكان لشراء احتياجاتهم، لذا يقوم بمحاولة ردم وإنشاء ممر لهم لكي يستطيعوا الوصول والشراء واستمرار عمله ومصدر دخله الوحيد، في ظل ما اعتبره “تجاهل متعمد” من المسؤولين عن حل المشكلة، وقيام المتضررين بجمع المال رغم ضيق الحال لحل تلك المشكلات التي من المفترض أن تقوم بحلها الجهات المسؤولة.

وقال مسؤول العلاقات العامة والإعلام بشركة الصرف الصحي بالإسكندرية، محمد البوشي، إن الشركة لا تتجاهل أي شكوى تتلقاها وتقوم بالمتابعة بشكل دوري ولا توجد أي مشكلات تم الإبلاغ عنها دون متابعة بخصوص تلك المنطقة.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

الوسوم