أهالي شهداء مذبحة سجن بورسعيد يردون على قنديل: النصب بعد القصاص وليس بديلا عنه

أهالي شهداء مذبحة سجن بورسعيد يردون على قنديل: النصب بعد القصاص وليس بديلا عنه
كتب -

 تعتزم محافظة بورسعيد تشييد نصب تذكاري لتخليد ضحايا الأحداث المعروفة إعلاميا بـ” مذبحة سجن بورسعيد”- 26 يناير 2013-، والتي خلفت 54 قتيلا من أهالي المدينة، أثر مظاهرات غاضبة جابت الشوارع، وبلغت ذروتها الدموية أمام سجن بورسعيد، وذلك على خلفية الأحكام الصادرة بحق المتهمين في قضية” مجزرة استاد بورسعيد” التي جرت وقائعها يوم 1 فبراير 2012، وخلفت 72 قتيلا من جمهور النادي الأهلي.

وكشفت مصادر في محافظة بورسعيد أن خطوات إقامة نصب تذكاري لشهداء محافظة بورسعيد بدأت بعقد اللواء سامح قنديل، محافظ بورسعيد، وبحضور مدير الأمن، اجتماع مع عدد من أسر الشهداء والمصابين، وعرض قنديل أن” تتكفل المحافظة بجميع نفقات المحامين المكلفين بالمطالبة بحقوق الشهداء”، كما عرض تكريم هؤلاء الشهداء، ومن ضمن تكريمهم إقامة النصب التذكاري.

ولفتت، المصادر، إلى أن الحاضرين، من أسر الشهداء والمصابين، شددوا على أن المسألة الأكثر أهمية هي: القصاص من القتلة، وأن مسألة النصب التذكاري لا غبار عليها، فقط لابد أن يتم كخاتمة للقصص، وليس بديلا عنه.