أهالي المشايعة يتضررون من تراكم القمامة والوحدة المحلية تطالبهم برسوم نظافة

أهالي المشايعة يتضررون من تراكم القمامة والوحدة المحلية تطالبهم برسوم نظافة
كتب -

أسيوط – حسن فتحي:

تضرر أهالي قرية المشايعة التابعة لمركز الغنايم في أسيوط، من تراكم القمامة بشوارع القرية للأسبوع الثالث علي التوالي دون تدخل معدات رئاسة المدينة لرفعها، في الوقت الذي أرسلت فيه الوحدة المحلية مندوبها علي المنازل لتحصيل 150 جنيهًا عن كل عداد كهربائي، قيمة رسوم نظافة من عام 2010 وحتى 2015، “ولاد البلد” رصدت مشكلة الأهالي في التقرير التالي:

تراكم القمامة

“الشوارع مليانة زبالة وممعناش فلوس ندفعها لمجلس المدينة”، بهذه الكلمات عبر شاكر أحمد، فلاح من قرية المشايعة عن شكواه من انتشار مقالب القمامة بالقرية منذ عيد الأضحى، وقيام مندوب من الوحدة المحلية بقرية دير الجنادلة التابعين لها بإرسال مندوب يمر علي المنازل لتحصيل مبالغ مالية تصل لـ150 جنيهًا كرسوم نظافة.

انعدام الخدمات

وأضاف حامد أحمد، بالمعاش، أن القرية من الأساس لا يوجد بها أي معدات نظافة سواء قلابات أو لوادر أو حتي عمال نظافة، فأصبحت مقالب القمامة مليئة بالقمامة ومخالفات المنازل، وفي النهاية يطلع علينا المسؤولين برسوم نظافة علي كل عداد كهربائي.

وتسائل خالد محمود، طالب جامعي، كيف لجهة حكومية تطالب المواطنين برسوم علي خدمات لم تقدم من الأساس للمواطنين أو الاستفادة منها؟، مطالبًا المسؤولين بالبت في تلك الرسوم لان هناك منازل بها ثلاثة وأربع عدادات كهربائية فكيف يدفع المواطن 600 جنيهًا رسوم خدمة لمنزل واحد.

حرق القمامة

وشكي صلاح مجدي، سائق، من تراكم القمامة، وقيام المواطنين بالتخلص منها عن طريق الحرق وإشعال النيران فيها بعد غياب المسؤولين، الأمر الذي أدي إلي حدوث اختناقات لأبنائنًا الصغار نتيجة الأدخنة الضارة.

رسوم متأخرة

قال محمد فهمي، رئيس مدينة الغنايم، إن الرسوم التي يتم تحصيلها من المواطنين حاليًا رسوم متأخرة منذ عام 2010 علي عدادات الكهرباء كرسوم ضرائب عقارية، ولكن تراكمت علي المواطنين خلال 5 سنوات، مضيفًا أنه أعطي تعليماته لمسؤولي الوحدة المحلية بقرية دير الجنادلة علي ضرورة رفع القمامة، وإعلان جدول معين لرفع القمامة من مقالب القرية.