أهالي القصير يوقعون على استمارة لرفضهم تبعية مدينتهم لقنا‎

أهالي القصير يوقعون على استمارة لرفضهم تبعية مدينتهم لقنا‎
كتب -

البحر الأحمر – عمرو عبدالله:

شهدت مدينة القصير، مساء أمس الخميس، مؤتمرًا شعبيًا أمام مقر الشيخ عبدالغفار، حضره عدد كبير من أهالي المدينة للإعلان عن رفضهم الانضمام لمحافظة قنا بعد الترسيم الجديد لمحافظات.

وقع الشباب والأهالي على استمارة ترفض هذا التقسيم وأرسلوا برقيات تلغرافية وفاكسات للمسؤولين لإعلان رفضهم الترسيم الجديد للمحافظات،  والذي شمل ضم مدينة القصير لمحافظة قنا.

وقال محمد منصور، أحد كبار العائلات بالقصير، إننا قمنا في زيارتنا لمحافظ البحر الأحمر وبعد عرض الأمر عليه لم يفعل شيء، معللاً ذلك بأنه موظف وهذا تعليمات مرسلة له ويقوم هو بتنفيذها ليس أكثر فالمشكلة والكارثة الكبرى لما أصدره اللواء عادل لبيب، وزير التنمية المحلية،

بشأن ضم القصير لمحافظة قنا.

ورفع الأهالي لافتات ضد التقسيم الجديد، وشارك فيه كبار العائلات والمثقفين والسياسيين ورجال الدين وشيوخ القبائل، مؤكدين أنهم يكونون يدا واحدة للحفاظ على هوية وتراث وتاريخ أول مدينة أُنشأت بالبحر الأحمر.

وأكد المشاركون أن هذا التقسيم مخالف للدستور، لعدم مراعاته الظروف الاجتماعية لأهالي المنطقة، مستندين للمادة 175 من القانون، والتي أكد أنها تحمل في طياتها أن تقسم الدولة إلى وحدات إدارية تتمتع بالشخصية الاعتبارية، منها المحافظات، والمدن، والقرى، ويجوز إنشاء وحدات إدارية أخرى تكون لها الشخصية الاعتبارية، إذا اقتضت المصلحة العامة ذلك.

كما تنص أيضا على أنه يراعى عند إنشاء أو تعديل أو إلغاء الحدود بين الوحدات المحلية، الظروف الاقتصادية والاجتماعية، وذلك كله على النحو الذي ينظمه القانون، وما أكد عليه الدستور في أكثر من نص من ضرورة الحفاظ على الهوية والتراث والتاريخ.