أهالي البحيرة يطالبون مدير الأمن الجديد باستعادة الأمن في الشارع

أهالي البحيرة يطالبون مدير الأمن الجديد باستعادة الأمن في الشارع
كتب -

البحيرة – محمود السعيد:

جاء تعيين اللواء محمد رمضان مديرا لأمن البحيرة خلفا للواء محمد طاحون ليفتح نافذة المطالب التي انتظرها أهالي البحيرة لأكثر من ثلاث سنوات، ما بين الانفلات الأمني وغياب الانضباط في الشارع إلى الحفاظ على حقوق المواطن في معاملة آدمية دارت مطالب أهالي البحيرة من مدير الأمن الجديد.

ويؤكد أحمد حمدي عقدة، كيميائي، من أبناء دمنهور على ضرورة القضاء على إشغالات الطريق بالكامل وإيقاف انتشار عشوائيات المرور ومواجهة أوكار تجارة المخدرات والمفرقعات، إضافة إلى التطبيق الحازم للقانون.

في حين يرى أحمد منازع سليمان، أحد أبناء مدينة دمنهور، أن القضاء على البلطجة وعودة الأمن والأمان وضبط الشارع أهم المطالب من مدير الأمن الجديد، خاصة في انتشار المناطق العشوائية والأحياء الشعبية بكثافة مع ضرورة تواجد دوريات راكبة مستمرة.

وتشدد زكيه رشاد، منسق المجلس القومي للمرأة بالبحيرة، على ضرورة البدء في عودة “عسكري الدرك” إلى الشوارع للحفاظ على الأمن في الشارع ومواجهه ظاهرة التحرش والعنف ضد المرأة وتكون هناك عقوبة فورية، وذلك بتنفيذ ﻻتفاقية التعاون بين المجلس القومي للمرأة ووزارة الداخلية.

بينما يطالب مراد القرنشاوي، أمين العمل الجماهيري بحزب التجمع بالبحيرة، بحماية الدستور وتطبيق حاسم للقانون والحفاظ على كرامة المواطنين والقضاء على أوكار الأرهاب والمخدرات والبلطجة وضبط الخارجين على القانون والتواصل مع ممثلي شباب الأحزاب والقوى السياسية وتنفيذ مبادرتهم والاستماع إلى رؤيتهم.