أهالى ميت عاصم غاضبون من تجاهل محافظ الدقهلية جنازة شهيد العريش

أهالى ميت عاصم غاضبون من تجاهل محافظ الدقهلية جنازة شهيد العريش
كتب -

الدقهلية – حمادة عبدالجليل:

سادت حالة من الغضب، بين أهالي قرية ميت عاصم، التابعة لمركز منية النصر، بمحافظة الدقهلية، اليوم الجمعة، لتجاهل حسام الدين إمام، محافظ الدقهلية، حضور جنازة الشهيد المجند أحمد محمد أبو زيد، الذي لقي حتفه، إثر انفجار مدرعة تابعة للقوات المسلحة بالعريش.

وقال أحمد هلال، أحد أقارب الشهيد، إنه كان يتوجب على محافظ الدقهلية، والقيادات التنفيذية بالمحافظة حضور جنازة الشهيد، لمشاركة الأهالي الأحزان، وهي أبسط حقوقنا عليهم، أو على الأقل كان يجب أن يرسل وفدا لحضور الجنازة وإعتذاره عن سبب تواجده، بينما قدم الشكر لقيادات القوات المسلحة التي حضرت الجنازة والاهتمام بهم.

 ويقول نبيه طه، أحد أصدقاء الشهيد: “كان نفسنا المحافظ يحضر لو صلاة الجنازة فقط، على الرغم من حضور رئيس مركز منية النصر ومساعديه، إلا أننا كنا نرغب في حضور المحافظ لمشاركته أحزائنا ولنطالبه بإطلاق اسم الشهيد على مدرسة من مدارس القرية”.

 ويشدد محمد عبدالنبي، أحد أهالي القرية: “أحمد كانت أخلاقه عالية أوي، وكان معروف بحسن السمعة بين أهله وناسه ومعملش حاجة وحشه في حد، ربنا ينتقم من اللي عملوا كده وإن شاء الله الرجالة والأبطال اللي في سيناء يجيبوا حقه ومش هيسيبوا خالص”.

بينما قال السيد لطفي، صديق الشهيد: “أنا آخر مرة شفت أحمد كان من شهر، وقابلته في فرح عندنا في البلد، وكان واقف بيرقص معانا وبيكلم مع كل الناس وكانت روحه خفيفة أوي”.

 فيما قال صديق آخر للشهيد: “آخر مرة شوفت فيها محمد كانت آخر إجازة له من شهر تقريبا، وكنت بسأله أنت لسالك مدة أد إيه وتخلص جيش قال لي لسالي 45 يوما وأرجع البلد”.

واستكمل والدموع تتساقط من عينيه: “أحمد كان لساله أسبوعين بس ويخلص الجيش، بس ربنا اختاره يكون شهيد عنده”.

يذكر أن مجموعة إرهابية استهدفت سيارة تابعة للقوات المسلحة بعبوة ناسفة بمنطقة العريش، أسفرت عن استشهاد عقيد وثلاثة مجندين وإصابة 13 آخرين.