أهالى عزبة العرايضة بدمياط: القرية بلا نقطة شرطة.. والكلمة للمجالس العرفية

أهالى عزبة العرايضة بدمياط: القرية بلا نقطة شرطة.. والكلمة للمجالس العرفية
كتب -

دمياط – أحمد عبده:

العرايضة.. عزبة تتبع الوحدة المحلية بقرية الرياض التابعة لمركز ومدينة كفر البطيخ بمحافظة دمياط، بلا خدمات، تنتشر بها الأمية والتسرب من التعليم، ولا يوجد بها سوى مدرسة ابتدائية واحدة هى مدرسة “محمد حسن الشويحى” وعلى من يرغب من الأهالى فى إكمال ابنائه التعليم الإعدادى والثانوى فعليه إرسالهم إلى مدارس القرى المجاورة.

يقول عثمان الشرايدى، أحد أهالى القرية، إن مسؤولى محافظة دمياط لا يعرفون شيئًا عن القرية، وكأننا من كوكب آخر، أو مواطنين من الدرجة الأدنى الذى يكفيهم أنهم على قيد الحياة، وأضاف “تقدمنا بشكاوى مرارًا وتكرارًا لرصف الطريق وتحسين حالة مياه الشرب، وإقامة صرف صحى بديلا عن إلقاء مياه الصرف الصحى فى المشروع “مصرف زراعى”.

وأشار الشرايدى إلى أن العرب الذين يقومون برعى الأغنام والأبقار على طريقى المطار ودمياط الجديدة، وعدد من المسجلين خطر يستغلون الظلام الموجود على الطريق ويقومون بخطف المواطنين وسرقتهم، حيث قاموا بسرقة أكثر من سيارة وتوكتوك والدراجات النارية لأهالى القرية، فى ظل غياب الأمن، حيث لا توجد أى نقطة شرطة بالمنطقة.

ويوضح الحاج محمد الحصى، الذى يترأس المجلس العرفى بالقرية، والذى يقوم بحل المشكلات التى تقع بين الأهالى وبعضهم البعض، أن القرية يعيش بها حوالى 8 آلاف نسمة، ويعتمد أغلب الأهالى على الزراعة، كما تعتبر عائلات الشرايدى، أبو عريضة، الشويحى، الشعراوى، الحصى من أكبر العائلات بالقرية التى لا يوجد بها خدمات، وتحتاج إلى نظرة من المسؤولين، حيث تحتاج القرية لمدرسة إعدادى، معهد أزهرى، وتطوير الوحدة الصحية التى لا تقدم أية خدمات صحية لأبناء القرية، وتكتفى بإصدار شهادات الميلاد والوفاة فقط.

ويرى أحمد الشويحى، سائق، أن طريق القرية يحتاج إلى رصف وإنارة، كما أن طريق المطار المؤدية للقرية تحتاج إلى تدعيم، بسبب وجوده ما بين مصرف كفر البطيخ والترعة، والطريق معظمها مظلم، مما يتسبب فى وقوع عشرات الحوادث بصفة مستمرة، لافتا أن السائقين قاموا بقطع الطريق من أجل أن يتحرك مسؤولى مجلس مدينة كفر البطيخ، إلا إنهم لم يتحركوا لإنقاذنا من الموت، حيث قالوا لنا إن سبب إظلام الطريق وعدم تدعيمه تأخر الأعمال من جانب المقاول المسند له تلك العملية، وعندما ذهبنا للمقاول للاستفسار عن تأخر إنارة الطريق وتدعيمه قال “يعنى أنا هدفع من جيبى.. أنا مخدتش فلوس منهم لحد دلوقتى”.

ويقول محمد الشعراوى، أحد شباب القرية “لا يوجد لدينا مركز شباب لكى لممارسة الألعاب الرياضية، وخاصة كرة القدم، ونضطر إلى الذهاب للقرى المجاورة وخاصة “أم الرضا” لكى نقوم بتأجير ملعبًا نُقيم عليه مباراة كل أسبوع، وطالب الشعراوى محافظ دمياط، بإنشاء مركز شباب للقرية.