أم تلقي ببناتها الخمس أسفل كوبري الجيزة بسبب مرض جلدي

أم تلقي ببناتها الخمس أسفل كوبري الجيزة بسبب مرض جلدي
كتب -

ولاد البلد- الجيزة:

ألقت سيدة ببناتها الخمس أسفل كوبري الجيزة، بسبب إصابة 3 منهن بمرض جلدي، وعثرت الأجهزة الأمنية عليهن، وتم إيداعهن بمستشفى القصر العيني لتلقي العلاج.

القضة بأكملها تأتي على لسان الأم أمام نيابة قسم الجيزة، برئاسة المستشار حاتم فاضل، والتي بدأت كلامها أنها تزوجت بمحافظة الإسكندرية من عامل يعمل في مجال المعمار، حياته بسيطة يكاد يكفي راتبه اليومي قوته وقوتها.

رضت السيدة التي أتت من صعيد مصر بالحياة البسيطة وبأقل ما يكفيها من احتيجاتها اليومية، داخل شقة تكاد أن تخلو من مستلزمات المنزل.

لم تقف الزوجة مكتوفة الأيدي وتنظر لزوجها على أن لابد أن يعولها بل حاولت مساعدته على الحياة، فبدأت في مشروع صغير “كشك” لبيع البقالة، تسترزق منه حسب تعبيرها.

استمرت الحياة بتلك الطريقة إلى أن رُزقوا بـ5 بنات، أسموهن” نهى، ونورا، ونجلاء، ونصرة، ونسمة”، أكبرهن 11 عام، ولكن القدر قد خبأ لهم شيئا آخر، فأصيبت 3 فتيات منهن بمرض جلدي “سمكية”، لتزداد مع المرض مصاريف آخرى لعلاج الفتيات.

ومع كثرة المصاريف على عاتق الزوج لم يتحمل ما أصاب بناته الثلاث فتركهن فريسة للفقر والمرض وترك والدتهن تحمل عبء علاجهن ومأكلهن ومشربهن.

استمر حال السيدة في بيع البقالة ومحاولة علاج بناتها، وبمعاونة إحدى الطبيبات لها بالعلاج، ولكن لم تستطع دفع إيجار الشقة الخاص بها لمدة 3 شهور ما دفع صاحب الشقة لطردهن منها.

ضاقت الدنيا بوجهها ولم تجد من يعاونها في الإسكندرية فتوجهت للجيزة لمنزل شقيقة زوجها، في محاولة لإنقاذ أطفالها، مشيرة إلي أن شقيقة زوجها لم تتحمل وجودهن وخافت من أن يعدي المرض أبنائها فطردتهن من المنزل قائلة” أنا مش هتحمل مسئولية حد”.

توجهت السيدة لنجل عم زوجها بمنطقة البدرشين بالجيزة لاستعطافه ومحاولة إنقاذ أطفالها، إلا أنه لم يوافق على وجودها معهم في المنزل، مخبرها أنه سيسكنها بالقرب منهم خوفًا من أن تتسول على الأطفال وتجلب لهم فضيحة، وكان المتواجدون في المنزل يخافون أن يقتربوا من الأطفال بل أن بعضهم ضرب السيدة حسب قولها.

حاولت الأم الإتصال بأشقائها في الصعيد، لطلب العون منهم إلا أنهم رفضوا عودتها إليهم وبحوزتها الأطفال، طالبين منها أن تعطي أولادها لوالدهم، قائلين ” لن نربي أطفال غيرنا”.

حاولت الأم السعي لإطعام بناتها إلا أنها لم تستطع جلب رغيف الخبز لهن، شاهدتهن يتساقطتن أمامها جوعًا، لم تتحمل المشهد، وفكرت أن تجبر نجل عم زوجها على أخذ الأطفال فتركتهن أسفل كوبري الجيزة، وتوجهت له مخبرة إياه أنها تركت الأطفال، وعليه أن يأخذهن.

راقبت الأم بقلبها الأطفال لكي يأتي أحد لهن، لم يطاوعها قلبها على تركهن وتوجهت لجلبهن، وفوجئت بعدم وجودهن، سعت هنا وهناك ودارت تبحث عنهن في كل مكان بالجيزة وأسفل الكوبري، ليخبرها أحد البائعين أن الشرطة أخذتهن.

توجهت السيدة للقسم ومنها للنيابة للتحقيق معها، وقال مصدر مطلع على سير التحقيقات إن النيابة لم تتعامل مع السيدة على أنها متهمة رأفة بظروفها المعيشية.

وأضاف المصدر أن الأطفال يتم علاجهن بمستشفى القصر العيني، مشيرًا إلى أن سيدة عرضت على الأم أن تتبني طلفتين من أطفالها، وتأخذهن لمنزلها، وتعالجهن على حسابها إلا أن الأم رفضت أن تتخلى عن بناتها.