أمن بورسعيد يعزز قدراته ويبحث عن صاحب منشور ” أنزل شارك حرر 3/ 7″

أمن بورسعيد يعزز قدراته ويبحث عن صاحب منشور ” أنزل شارك حرر 3/ 7″
كتب -

بورسعيد – محمد الحلوانى:

أعلنت مديرية أمن بورسعيد، اليوم الاثنين، على تمكنها من ضبط سيارة مملوكة لعضو بجماعة الإخوان المسلمين ببورسعيد وبداخلها منشورات ومطبوعات مهعة للتوزيع تحمل عنوان ” رمضان تحت الحصار..كل عام وأنت بخير يارئيسنا الشرعي  محمد مرسى”. 

وجاء في بيان صادر عن مديرية الأمن أنه “تجمع؛ مساء أمس الأحد، عدد من المنتمين لجماعة الإخوان ومؤيدي الرئيس المعزول أمام مسجد تبارك، دائرة قسم الزهور، مرددين الهتافات المؤيدة للنظام السابق والمناهضة للقوات المسلحة ووزارة الداخلية”.

وأضاف البيان: “نظراً لمخالفة المتجمعين القانون 107 لسنة 2013 الخاص بتنظيم التجمعات  العامة والتظاهرات السلمية تم الدفع بقوات مديرية أمن بورسعيد لمكان التجمع، وما إن شاهد المتجمعون القوات حتى قاموا بالفرار بالشوارع الجانبية”.

وتابعت المديرية في بيانها: “بينما تمكنت القوات من ضبط السيارة رقم (28061) منطقه حرة بورسعيد ..فر قائدها هارباً”، حيث قام أهالى المنطقة برشقها بالحجارة “لعدم رغبتهم في تواجد هؤلاء المنتمين للجماعة الإرهابية بمنطقة سكنهم لما يقومون به من محاولات لإثارة الفتن والشغب”..مما نتج عنه كسر الزجاج الأمامي بها، وقد تبين أن السيارة ملك للمدعو عماد على صديق والمطلوب ضبطه واحضاره في القضية 367 / 2014 جنايات قسم العرب، والمتهم فيها مرشد الجماعة الإخوان” محبوس حاليا”، و190 متهما فى أحداث الاعتداء على قسم شرطة العرب، وقد ضبط داخل السيارة كميات من المنشورات والمطبوعات المعدة للتوزيع بالعناوين الآتية: أنزل شارك حرر 3/7 ، اللهم أرنا في الظالمين آية، مكملين بإذن الله ولو عشر سنين، كل عام وأنت بخير يارئيسنا الشرعي  محمد مرسى، رمضان تحت الحصار، رمضان بلا حرية، ومنشور بعنوان حركة 3 يوليو ببورسعيد بيان رقم ( 1 ) ومزيل بعبارة “الشارع لنا وهو صاحب القرار” حركة 3/7 ببورسعيد يتضمن الدعوة لثورة يوم 3/7/2014.

وخلص البيان إلى أن اللواء محمد الشرقاوى، مدير أمن بورسعيد، أمر باتخاذ الإجراءات القانونية، والقبض على المتهم، والعرض لنيابة العامة

على صعيد آخر، ذكر بيان معنون “مديرية أمن بورسعيد تعزز قواتها بسيارات وقوات التدخل السريع”، أنه “فى ضوء الظروف الأمنية الراهنة التى تمر بها البلاد..قامت مديرية أمن بورسعيد بتعزيز قواتها بعدد من السيارات الحديثة ذات الدفع الرباعى، والمزودة بطاقم من قوات التدخل السريع ذات المهارات العالية والمدربة تدريبات خاصة على أعلى مستوى، ومسلحة بأسلحة حديثة..للمواجهة السريعة والتصدى لاية محاولات للخروج عن القانون او إثارة الشغب داخل المدينة”.