أمن القليوبية يعلن حالة الاستنفار لمواجهة التظاهرات ضد الحكم على بديع ومفتي الإخوان

أمن القليوبية يعلن حالة الاستنفار لمواجهة التظاهرات ضد الحكم على بديع ومفتي الإخوان
كتب -

القليوبية – محمد علام:

أعلنت مديرية أمن القليوبية حالة الاستنفار العام تزامنا مع انتهاء جلسة النطق بالحكم على الدكتور محمد بديع، المرشد العام لجماعة الإخوان، و48 من بينهم 6 قيادات من الجماعة في أحداث قطع الطريق الزراعي بقليوب، عقب فض اعتصامي رابعة والنهضة.

وأكد مصدر أمنى، أن الاستعدادات الأمنية، تأتي تحسبا لإقدام أنصار الرئيس السابق محمد مرسي على أي ردود أفعال عقب الحكم على قادتهم، وأنه سيتم التعامل بكل حزم مع أي محاولات للخروج عن القانون وإحداث شغب أو عنف في الشارع.

وأضاف: “أي محاولة من جانب أنصار الإخوان لإشاعة الفوضى في الشارع، أو ارتكاب أعمال عنف، أو محاولة اقتحام أي من مؤسسات الدولة أو التخريب أو اللجوء للعنف، في حالة معاقبة المتهمين ستواجه بكل قوة وحسم”، مشيرا إلى أن المديرية وضعت خطة أمنية لتأمين المنشآت الحيوية وأقسام الشرطة والسجون العمومية، ببنها والقناطر وأبو زعبل والطرق المؤدية لسجن المرج، تحسبًا لأي طوارئ أو أعمال تخريبية من جانب أنصار الإخوان.

وقضت محكمة جنايات أمن الدولة العليا، برئاسة المستشار حسن فريد المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، بإحالة 10 متهمين هاربين إلى المفتي بينهم محمد عبدالمقصود وعبدالرحمن البر، مفتي الجماعة، و8 آخرين، بينما قررت المحكمة حجز الحكم على محمد بديع مرشد جماعة الإخوان الإرهابية و37 متهما آخرين إلى جلسة 5 يوليو المقبل للحكم.

ويحاكم في تلك القضية عدد من القيادات من بينهم محمد بديع، المرشد العام للجماعة وعصام العريان ومحمد البلتاجي وصفوت حجازي ومحسن راضي وباسم عودة وأسامة ياسين وعبد الرحمن البر وعبد الله بركات، وآخرين.