كيف تتخلص مستشفيات أسيوط من مخلفاتها الطبية؟

كيف تتخلص مستشفيات أسيوط من مخلفاتها الطبية؟

تخضع عملية التخلص من المخلفات الطبية بمحافظة أسيوط لمنظومة التخلص الآمن من النفايات الطبية، الموضوعة من قبل مديرية الصحة بالتعاون مع جهاز شؤون البيئة، للتأكد من توصيل المخلفات إلى سيارات مديرية الصحة محكمة الغلق، ومنها إلى المحارق الطبية، حفاظا على سلامة المواطنين من خطورة ما تسببه تلك المخلفات في نقل العدوى من المريض إلى الإنسان السليم.

سلامة المرضى

يقول الدكتور محمد جمال، مدير مستشفى أسيوط العام، إن المخلفات الطبية تنقسم إلى مخلفات خطرة وهي مخلفات الغسيل الكلوي والعمليات وكل ما يتعلق بالدم، وهذه يتم وضعها في أكياس حمراء وتحفظ بغرفة النفايات الخطرة حتى تأتي سيارة مديرية الصحة لتنقل هذه المخلفات بالوزن،  أما المخلفات العادية فتلقى في مقالب القمامة المخصصة، موضحا أنه يتم التخلص من المخلفات مرتين أسبوعين.

ويضيف جمال أن المستشفى يحرص على التخلص من المخلفات أولا بأول حفاظا على سلامة صحة المرضى، وأن المستشفى ينقل ألفا و200 كيلو من المخلفات الطبية أسبوعيًا، وتقوم بدفع 3 جنيهات ونصف على كل كيلو يتم نقله إلى السيارة.

لجان تفتيش

يقول مصدر -فضل عدم ذكر اسمه- بإدارة شؤون البيئة بالمحافظة، إن دور الجهاز يكمن في تشكيل لجان تفتيش بالتعاون مع مديرية الصحة، على المستشفيات الحكومية، للتأكيد على تعاقد تلك المستشفيات مع المحارق للتخلص من المخلفات، والعزل التام بين المخلفات الخطرة في الأكياس الحمراء والعادية بأكياس سوداء، من خلال الاطلاع على الإيصالات التي تفيد بأنه تم تسليم المخلفات إلى سيارات مديرية الصحة، موضحا أن اللجان تقوم بالمرور مرتين أسبوعيا، وفي حالة رصد أي مخالفات يتم عمل محاضر للمستشفيات.

ويشير المصدر إلى أن مديرية الصحة قامت مؤخرا بتحديد كمية المخلفات الناتجة من المستشفيات، وذلك أن كل سرير ينتج ما بين نصف كيلو إلى كيلو إلا ربع مخلفات، وعلى هذا يتم حساب الكم من خلال معرفة عدد الأسرة بالمستشفي.

منظومة صارمة

يوضح الدكتور طارق دهبي، مدير إدارة العلاج الحر بمديرية الصحة، أن المنشآت الطبية عموما والمستشفيات خصوصا تخضع لمنظومة صارمة تسمى بمنظومة التخلص الآمن من النفايات الطبية، ويتعرض المخالفون لتعليمات هذه المنظومة لعقوبات صارمة تتراوح بين إغلاق المنشأة  ودفع غرامات مالية باهظة، للحفاظ على صحة المواطنين من العدوى.

ويضيف دهبي إن إدارة العلاج الحر وجهاز شؤون البيئة بالمحافظة، يمران على المنشآت الطبية للتأكد من التزامها بالمعايير ومراجعة شروط السلامة وتوافر الأدوات المخصصة للتخلص من النفايات الطبية، مضيقا أن عملية تجميع المخلفات الطبية من المستشفيات تتم عن طريق سيارات مخصصة لهذا الغرض تابعة لمديرية الصحة، حيث يتم نقلها إلي مجمع محارق مخصص على طريق أسيوط الغربي، وتقوم المنشأة الطبية بدفع مقابل مادي للنقل وحرق هذه المخلفات.

ويوضح أن المخلفات الطبية نوعان، نوع خاص بالأجزاء الحادة مثل الإبر والحقن ومخلفات العمليات الجراحية، والجروح تعتبر من المخلفات الخطيرة التي تتسبب في نقل العدوى من إنسان مريض إلي إنسان سليم، يتم وضعها في صناديق تسمى بصناديق الأمان، أما باقي المخلفات كالشاش والقطن يتم وضعها في أكياس مخصصة للنفايات الطبية.

ويؤكد مدير إدارة العلاج الحر أنه يتم بصفة دورية تشديد المراقبة على المنشآت الطبية، خاصة المعامل والمستشفيات.

الوسوم