أكثر من 50 ألف موظف بالبريد يضربون عن العمل

أكثر من 50 ألف موظف بالبريد يضربون عن العمل
كتب -

كتب: ولاد البلد

عاود صباح اليوم أكثر من 52 الف عاملا وعاملة من عمال هيئة البريد المصرى إضرابهم عن العمل، معلنين فشل المفاوضات التى تمت مع وزير الاتصالات المهندس عاطف حلمى مساء الخميس الماضى بعدما عرض عليهم صرف حافز إنتاج بحد أدنى 100 جنيه وأقصى 150 جنيهًا من بداية شهر يوليو المقبل.

ووصف ممثلو العمال العرض الذي تقدم به الوزير على أنه “التفاف على مطالب العمال”، حسبما قال بيان لدار الخدمات النقابية والعمالية اليوم الأحد.

وشمل العرض تطبيق حافز عمل بنسبة 30%، بحد أدنى 100 جنيه وأقصى 150 جنيها، تبدأ من شهر يوليو المقبل، وصرف شهر من أساسي الراتب بحد أدنى 300 جنيه وأقصى 600 جنيه، على أن يبدأ الصرف من شهر أبريل المقبل ، بالنسبة للأرباح سيتم صرفها على أساس نسبة من إجمالي الأرباح التي تحققها الهيئة، من 50 إلى 100 مليون سيتم صرف شهر ونصف على أساسي الراتب  بحد أدنى 450 جنيها وأقصى 600 جنيه، ومن 100 جنيه إلى 150 مليون جنيه يتم صرف 900 جنيه حدا أدنى إلى 1500 جنيه بواقع شهرين على الراتب الأساسي، وإذا حققت الهيئة أرباحا تزيد على 150 مليونا، يتم صرف 3 أشهر أرباحا على الأساسي، بحد أدنى 1200 جنيه وأقصى 1300 جنيه.

وقال محمد صفطاوى، رئيس الإتحاد النوعى المستقل للعاملين بالبريد، وهو الهيئة الداعلية للإضراب، أن هذه القرارات أثارت غضب ممثلي عمال البريد، الذين دخلوا في مشادات ومناقشات حادة مع أعضاء مجلس الإدارة.

وأضاف أن موظفي البريد أعلنوا الدخول في إضراب مفتوح لحين تحقيق مطالبهم والمتمثلة في:  تطبيق الحد الأدنى للأجور، صرف العلاوة الدورية بواقع 7% كما ينص عليها قانون العمل خاصة وأن عمال الهيئة يتقاضون علاوة دورية ثابتة قيمتها 2 جنيه فقط لا غير، علاوة على تعديل هيكل المرتبات لتقليل الفوراق بين عمال الهيئة تحقيقا لمبدأ العدالة الاجتماعية، رفض إعادة جميع المستشارين الذين تم الاستغناء عنهم عقب اضراب عمال الهيئة في مارس الماضي.

وكان العاملون بهيئة البريد قد فضوا إضرابهم يوم 6 مارس الماضي، الذي استمر 13 يومًا، وذلك بعد جلسة مفاوضات عقدت مع وزير الاتصالات مع ممثلين عن الاتحاد النوعى للعاملين بالبريد المستقل وبعض قيادات المناطق البريدية بالمحافظات، وقد أعلن الوزير استجابته المبدئية على معظم مطالب العاملين.