أصحاب المهن التى تعتمد على “الكهرباء” يصرخون من قطع التيار المتكرر بالقليوبية

أصحاب المهن التى تعتمد على “الكهرباء” يصرخون من قطع التيار المتكرر بالقليوبية
كتب -

:القليوبية – محمد علام
تسبب انقطاع التيار المتكرر فى استياء أهالى قرى ومدن القليوبية، وسط حملات شبابية على مواقع التواصل الإجتماعى، للمطالبة بالإمتناع عن دفع الفواتير المستحقة، مطالبين الحكومة الجديدة بحل تلك الازمة.

محمد عيد، “خياط” يقول: مهنتى تتوقف على وجود الكهرباء، والتى تنقطع لعدة ساعات يوميا، ما يجعلنى أتعرض لمشكلات مع الزبائن بعد افتفاق على موعد معهم لتسليمهم متعلقاتهم، وعلى الحكومة الجديدة ان تجد حلولا نهائية لتلك الازمة، والتى من الواضح انها ستكون كارثة خلال الصيف القادم، اذا ما استمر الوضع الحالى من الإنقطاع اليومى لعدة ساعات.

عبدالمنعم، هيكل، “صاحب ورشة خراطة”: عملى متوقف على الكهرباء، لأن الىلات والماكينات كلها تعمل بالكهرباء، وانقطاعها المتكرر يوميا، يتسبب فى تعطيل بعض الطلبيات التى ألتزم بها مع مصانع وشركات، ما يتسبب فى العديد من الخسائر والغرامات، واذا ما استمر الأمر كذلك فلن نقوم بسداد فواتير كهربائية ونوفر قيمتها فى شراء مولدات كهربائية ضخمة قادرة على تشغيل الماكينات، لأننا ندفع رسوم خدمة لم نحصل عليها.

وقال صلاح يوسف، مهندس كهرباء، الحكومة تتحصل على قيمة الفواتير المستحقة علينا كمواطنين مقابل الخدمة التى تقدمها لنا، وفى الفترة الاخير لاحظنا ارتفاع قيمة الفواتير بعد زيادة التعريفة ومع ذلك الحكومة لم تقدم لنا الخدمة المطلوبة، ويتم قطع الكهرباء يوميا ولعدة ساعات، وأحيانا أكثر من مرة فى اليوم، وايضا تاتى الواتير مرتفعة، ومن يعترض تخبره شركة الكهرباء، بأن على السداد اولا ثم يتقدم بشكوى، مهددة برفع العداد وتحرير محضر له.

وقال هانى محمود، طالب جامعى، الحكومة لها كل الحق فيما تفعله من التهاون بمطالب الشعب، وخاصة فىما يتعلق بالقطع المتكرر واليومى للكهرباء، طالما الإعلام يساندها ويتغاطى عن التركيز على تلك الأزمة، والتى كان هناك عليها تركيز في فترة حكم الرئيس المعزول، محمد مرسى، ووقتها كنا نظن ان الإعلام يمارس دوره فى التركيز على مشكلات المواطن لإجبار الحكومة على حلها، والان نفس الازمة بالرغم من اننا فى فصل الشتاء والأحمال ضعيفة مقارنة بالصيف، وهناك حالة من اللامبالاة من الجميع ويتركون المواطن يعانى.