أسوان تدخل فى هدنة مؤقتة بعد خمسة أيام دموية

أسوان تدخل فى هدنة مؤقتة بعد خمسة أيام دموية
كتب -

أسوان  – ولاد البلد:

أخيرًا، دخلت أزمة الاشتباكات الدموية القبلية فى أسوان بين” قبلتى” بنى هلال والدابودية، مرحلة التهدئة بإعلان اللواء مصطفى يسرى، محافظ أسوان، عن بدء سريان هدنة بين القبيلتين، اعتبارًا من اليوم الإثنين، ولمدة ثلاثة أيام، عقب أعنف مواجهات قبلية في تاريخ المحافظة، والتى خلفت 25 قتيلاً، بحسب الأرقام الرسمية.

ورغم إعلان الهدنة، بشكل رسمي، وموافقة زعماء القبيلتين، عليها، إلا أن الأجواء لا تزال ملبدة بالغيوم، في أسوان، إذ تم سابقًا الاتفاق بين ممثلى للقبلتين على التهدئة، بعد زيارة رئيس الوزراء على رأس وفد وزاري رفيع المستوى، السبت الماضي، ثم فوجئ الجميع باندلاعها مرة أخرى، الأحد، وهو ما يجعل الجميع في المحافظة على أهبة الاستعداد خوفًا من اندلاع الاشتباكات مرة أخرى.

وكان، صابر عرب، وزير الثقافة، قد صرح اليوم، بموافقة الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، على المشاركة في جهود المصالحة، معلنًا أنه سيزور المحافظة للقاء طرفي الأزمة.

كانت الأزمة، قد نشبت يوم الأربعاء الماضي، بمشاجرة بسيطة بين طلاب من مدرسة محمد صالح حرب الثانوية الصناعية وأفراد من قبيلة بني هلال، ليسقط عشرات الجرحى، ثم استئنفت الاشتباكات مرة ثانية الجمعة، لتبدأ مرحلة سقوط القتلى، وليتحول الأمر إلى قضية رأى عام، والتي استدعت زيارة رئيس الوزراء ووزيرى الداخلية والتنمية المحلية المحافظة، السبت الماضي، وهي الزيارة التي لم تفلح في وأد الفتنة المشتعلة بين القبيلتين اللتين أصرتا على استئناف الاشتباكات من جديد، أمس الأحد، ليشهد اليوم الإثنين توقيع الهدنة بينهما.

لمزيد من تفاصيل الأزمة تابع الرابط التالي:

http://bit.ly/1h4REkh