أسوان تداوي جراحها بالقوافل الطبية ومقترحات استئناف الدراسة

أسوان تداوي جراحها بالقوافل الطبية ومقترحات استئناف الدراسة
كتب -

أسوان – هناء الخطيب:

قال الدكتور محمد عزمى، وكيل وزارة الصحة بأسوان، إنه سيتم تنظيم قوافل طبية وعلاجية، بشكل يومى، بدء من الغد الجمعة، وسيكون مقر تلك القوافل بجوار الجمعيات التنموية التابعة لقبيلتي: الدابودية وبني هلال بمنطقة السيل الريفى.

ولفت عزمى إلى أن توجيه تلك القوافل جاء بناءً على توجيهات اللواء مصطفى يسرى، محافظ أسوان، بتوفير الخدمة الطبية المتكاملة بالمجان خلال الفترة الحالية لأهالي المنطقة.

وأوضح وكيل وزارة الصحة بأسوان، أن القوافل الطبية ستضم 8 عيادات متنقلة، موزعة بين الدابودية وبني هلال؛ بواقع 4 عيادات لكل جهة؛ تضم مختلف التخصصات الطبية، منها: الجراحة، والنساء والتوليد، والباطنة والأطفال، لافتًا إلى أن العيادات المتنقلة ستقوم أيضاً بصرف الأدوية والمستلزمات الطبية بالمجان لأي حالات مرضية يتم الكشف عليها.

كان أجهزة الأمن برئاسة العميد خالد الشاذلي، رئيس مباحث أسوا، ضبطت اثنين من المتهمين في اشتباكات منطقة السيل، واحد من كل طرف من طرفى الصراع بين أبناء قبيلتي الدابودية وبني هلال، الصادر في حقهما أمر ضبط وإحضار من النيابة العامة.

كما أمرت نيابة أسوان برئاسة أحمد قناوى، مدير النيابة، بضبط وإحضار 40 متهمًا في أحداث الاشتباكات التي شهدتها منطقة السيل الريفى بمدينة أسوان بين أبناء قبيلتي دابودا وبني هلال، بعد أن كشفت تحريات المباحث مشاركة المتهمين في الأحداث التى راح ضحيتها 26 قتيلاً من الطرفين، والذى يباشر التحقيقات بها أكرم أبو سحلي، وكيل نيابة أسوان الكلية، ومصطفى سلطان، وكيل النيابة.

محافظ أسوان أكد على أن هناك خيارات ومقترحات عدة تعالج تعليق الدراسة فى منطقة الأحداث بأسوان ستتم مناقشتها مع مسؤولى التربية والتعليم بالمحافظة، من هذه المقترحات: إلغاء إجازة يوم السبت من كل أسبوع ليكون يوما دراسيا، وأن هناك مقترحا بمد اليوم الدراسى، لتعويض الطلاب عن أيام انقطاعهم عن الدراسة بسبب الأحداث التي شهدتها المحافظة.

وأشار المحافظ إلى أن تلك المقترحات ستناقش مع المسؤولين في أقرب وقت؛ لدخول حيز التنفيذ بخاصة أن الامتحانات على الأبواب.

فيما قال محمد عبده حواتي، مدير مديرية التربية والتعليم في أسوان، إنه سيتم تأمين المدارس بقوات من الشرطة والجيش، تمهيداً لعودة عمل المدارس التي توقفت بها الدراسة بسبب الاشتباكات بين قبيلتى الدابودية وبنى هلال.

وشدد، حواتى، على أنه ليس هناك نية لتأجيل إمتحانات النقل المقرر إجرائها في 3 مايو المقبل، وقال:” سنسعى لإستغلال فترة الهدنة- الشهر- التي تم الإتقاق عليها بين أبناء القبيلتين، لإستئناف الدراسة”، موضحا أنه تم فقط تأجيل إمتحان نصف التيرم المدرسى، إلى الأسبوع القادم.

وأشار مدير مديرية التربية والتعليم إلى أن إجمالى عدد المدارس المغلقة نهائياً، والتى لا يتوجه إليها طلاب أو مدرسين تبلغ 25 مدرسة، تقع في نطاق الأحداث، وتضم تلاميذ وطلاب من أبناء القبيلتين, بالإضافة إلى 21 مدرسة مفتوحة والمدرسين متواجدين لكن لا يتوجه إليها الطلاب نتيجة خشية أولياء الأمور على أبنائهم.

وأوضح أن الدراسة منتظمة في جميع مدارس إدارات أسوان التعليمية البعيدة عن الأحداث، بإدارات كوم أمبو و إدفو و دراو ونصر النوبة و أبوسمبل.