أسوان تحتفل بصلح بنى هلال والدابودية والمحافظ يعتذر عن الترويع والخوف

أسوان تحتفل بصلح بنى هلال والدابودية والمحافظ يعتذر عن الترويع والخوف
كتب -

أسوان – هناء محمد الخطيب:

احتفلت محافظة أسوان بذكرى 30 يونيو بصلح قبيلتى بنى هلال والدابوداية بعد صراع واشتباكات دامت لمدة شهرين، واراقة الكثير من الدماء، وراح ضحيتها 28 شخصا من القبيلتين، وإصابة العديدين.

جرت وقائع الاحتفال فى الصالة المغطاة، وسط حضور جماهيرى من القبيلتين، ومصطفى يسرى، محافظ أسوان، واللواء حسن السوهاجى مدير أمن أسوان، والدكتور عباس شومان وكيل مشيخة الأزهر الشريف، والسيد محمود الشريف نقيب الأشراف بمصر، واللواء سعد زغلول مساعد وزير الداخلية لجنوب الصعيد، والدكتور منصور كباش رئيس جامعة أسوان ورئيس لجنة المصالحة وأعضاء اللجنة العامة والقيادات الأمنية والدينية والحزبية والقوى السياسية والتنفيذية وعواقل وأجاويد القبائل الأسوانية.

واعتذر محافظ أسوان لأهل أسوان ولمصر كلها عما بدر من القبيلتين أثناء الاشتباكات التي حدثت في مطلع إبريل الماضي، وأيضاً اعتذر لأبناء الكوبانية والشلالية بالكرور عن الحادث الأخير، وقال: “اعتذر لكل سيدة أو فتاة أو طفل أو شيخ كبير واجه الترويع والخوف من هول الأحداث المؤسفة بين الدابودية وبني هلال، وخاصة أن ما حدث يتعارض مع ما توارثه أهل أسوان من أجدادهم على مر التاريخ من الطيبة والسماحة والبشاشة والتماسك والعفو والكرم”.

وأعرب، يسرى،عن فخره بوعى وحكمة وصلابة أولياء الدم وكبار قبيلتى الدابودية وبنى هلال على وعيهم وحسهم الوطنى الصادق ليعطوا القدوة والمثل بأن نبذ العصبية والقبلية والعنف هو السبيل الوحيد لنعيش جميعًا في مجتمع آمن لا يعرف الخوف على حياة ومستقبل أبناؤه، لأنه بالتكاتف والترابط نستطيع عبور أي أزمات مهما كان قسوتها وآلامها.