أسماء الياميش السياسية تفشل في جذب المستهلك بالإسكندرية.. وتجار: ارتفاع الأسعار السبب

أسماء الياميش السياسية تفشل في جذب المستهلك بالإسكندرية.. وتجار: ارتفاع الأسعار السبب
كتب -

الإسكندرية – هبة حامد:

رغم محاولات تجار الياميش بأسواق الإسكندرية جذب المستهلك بإطلاق أسماء الشخصيات السياسية على منتجات الياميش وخاصة التمور، إلا أن نسبة الإقبال تراجعت بنسبة 20% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، بحسب تجار استطلعت رأيهم “ولاد البلد”.

وأطلق التجار أسماء الشخصيات السياسية على أنواع التمور المختلفة ليصل سعر بلح “الفريق أول صدقي صبحي” إلى 16 جنيهًا مقابل بلح “جمال عبدالناصر” الذي بلغ سعره 18 جنيها، وبلح “جيكا” الذي بلغ سعره 9 جنيهات و15 جنيها،  فيما بلغ سعر  بلح “السيسي” ما بين 24 و26 و35 جنيها باختلاف الأسواق ليكون الأعلى سعرا في أسواق الياميش بالإسكندرية.

ويقول مصطفى الضوي، رئيس شعبة البقالة بالغرفة التجارية بالإسكندرية،  إن نسبة الإقبال ما زالت متراجعة مقارنة بهذه الفترة من كل عام، مشيرا إلى أنها تقترب من نسبة ضعف الإقبال من العام الماضي والتي بلغت 20%، مرجعا ذلك إلى استمرار ارتفاع الأسعار في الأسواق.

وتوقع الضوي ارتفاع في اسعار بعض السلع خلال الفترة المقبلة، خاصة السلع التي يتم استيرادها، وكذلك السلع التي تواجه صعوبة في الاستيراد مثل قمر الدين والذي توقف استيراده من سوريا بسبب الأحداث السياسية الجارية، وهو ما تسبب في ارتفاع سعره بنسبة تجاوز الـ15% لهذا العام، حسب قوله.

وفي المقابل، شهدت أسعار المجمعات الاستهلاكية تراجعا في الأسعار بنسبة تصل إلى ما بين 15 و20% في أسعار منتجات الياميش وكذلك اللحوم والدواجن المجمدة.

ويؤكد سعيد حسن، رئيس الشركة القابضة للمجمعات الاستهلاكية بالإسكندرية، أن انخفاض أسعار السلع امتد ليطول سعر الفول السوداني ليصل الكيلو إلى 9 جنيهات بدلاً من 13 جنيها، والسوداني المقشر إلى 12 جنيهاً بدلا من 14 جنيها، فيما انخفض سعر قمر الدين ليصل إلى 19 جنيهاً بدلا من 20 و21 جنيهاً، وكذلك التمر هندي والذي وصل إلى 6 جنيهات و25 قرشا إلى 4 جنيهات و25 قرشاً، فضلا عن سعر الدقيق الذي وصل سعره إلى 3 جنيهات و25 قرشا بانخفاض جنيها في سعر الكيلو، والأرز والذي انخفض سعره 50 قرشا ليصل إلى 3 جنيهات ونصف.

ويشير حسن إلى انخفاض أسعار اللحوم المجمدة والدواجن بجميع أفرع المجمعات الاستهلاكية لتصل إلى 20%، مؤكدا على أن ذلك ساهم في زيادة نسبة الإقبال على الشراء من المجمعات الاستهلاكية وأنه من المنتظر تزايد الإقبال مع الأيام الأخيرة قبل دخول رمضان، حسب قوله.