أسرة فتاة بالغربية تعيد جثمانها لمستشفى طنطا الجامعي للاشتباه في وفاتها جنائيا

أسرة فتاة بالغربية تعيد جثمانها لمستشفى طنطا الجامعي للاشتباه في وفاتها جنائيا
كتب -

طنطا – عبد الرحمن محمد:

قامت أسرة فتاة لفظت أنفاسها الأخيرة داخل مستشفي جامعة طنطا، مساء السبت، إثر وصولها مصابة بهبوط حاد بالدورة الدموية والتنفسية، بإعادة جثتها لمشرحة المستشفى بعد الانصراف بها، عقب توقيع الكشف الطبي عليها والاشتباه في وجود شبهة جنائية بالوفاة.

تلقى مأمور مركز طنطا إخطارا من مستشفى طنطا الجامعي بوصول سمر.خ. (22سنة) مقيمة بقرية فيشا سليم التابعة لدائرة المركز مصابة بهبوط حاد بالدورة الدموية والتنفسية ووفاتها، وبتوقيع الكشف الظاهري على الجثة تبين وجود كدمات وسحجات متعددة ويشتبه في وفاتها جنائيا، وقام أهلها باصطحاب الجثة والانصراف.

وفي وقت لاحق وردت إشارة من المستشفى تفيد قيام أسرة المتوفاه بإحضار الجثة للمستشفى مرة أخرى، وتم التحفظ عليها بمشرحة المستشفي.

وكلفت إدارة البحث الجنائي بتحري ظروف وملابسات الواقعة وحرر محضر رقم 6063 إداري مركز طنطا، لسنة 2014 وإخطرت النيابة للتحقيق.