أسرة القبطى المصاب بليبيا: الحكومة غير مهتمة بحماية “الغلابة”

أسرة القبطى المصاب بليبيا: الحكومة غير مهتمة بحماية “الغلابة”
كتب -

المنيا – محمد النادي:

حالة من الحزن تسيطر على أهالى قرية الشيخ تلادة الواقعة غرب مدينة سمالوط شمال محافظة المنيا عقب سماعهم بنبأ إصابة أحد ابناء القرية على يد مسلحين ليبيين أثناء عمله داخل محل خضروات بمنطقة الماجورى بمحافظة بنى غازى.

وكان المواطن سلامة فوزى طوبيا (بائع خضراوات) قد تعرض لإطلاق النار من قبل مجهولين في ليبيا وتم نقله إلى مستشفى فى بنغازى فى حالة حرجة للغاية. ويأتي هذا الحادث بعد أيام من عملية القتل الوحشي التي نفذها متشددون لسبعة مصريين مسيحيين.

وقالت والدة المصاب في تصريحات لـ “ولاد البلد” إن نجلها ذهب إلى ليبيا بعد أن أمضى خدمته العسكرية من أجل البحث عن فرصة عمل تمكنه من الزواج وبناء مسكن خاص به.

وأضافت: أصر سلامة على الذهاب إلى ليبيا رغم رفضي لسفره.

أما كرم فوزي طوبيا، 27 سنة، شقيق المجنى عليه، فقال إن شقيقه يعمل بمحل خضروات ملك له ولاشقاؤه ميلاد وموسى وسلامة. ووقعت الحادثة عندما نشبت مشاجرة بينه وبين أحد المسلحين الذي أشهر سلاحه الناري “طبنجة ” في وجه أخى قبل أن يطلقات النار عشوائيا.

وأضاف: أصابت إحدي الطلقات أخى وتم نقله ألى المستشفى ما بين الحياة والموت.

أما نزيه ملاك، ابن عم المصاب، فأتهم السفارة المصرية بليبيا بالتخاذل والتقاعس والعجز عن “حماية العمال الغلابة”، مناشدا وزارة الخارجية بالتدخل الفوري لحماية المصريين والحفاظ علي ماتبقي من كرامة مصر هناك.

وقال الحاج علي محمود، شيخ القرية، إن إن المصريين بليبيا يتعرضون لمعاملة سيئة، مضيفا: لا يكاد يمر يوم واحد دون تعرض مصري هناك لحادث أليم.

.وأضاف: نطالب جميع السلطات المصرية بالتحرك لأن هناك الكثير من المصريين الأقباط ممنوعين من العودة إلى مصر