أزمة كيلوبترا السويس: استقالات ووعود وغموض والجيش ينفى انحيازه لأبو العينين

أزمة كيلوبترا السويس: استقالات ووعود وغموض والجيش ينفى انحيازه لأبو العينين
كتب -

السويس- على أسامة:

شهدت أزمة شركة سيراميكا كيلوبترا بمحافظة السويس، بوادر انفراجة نسبية، ظهر اليوم الخميس، حيث أعلن عدد من العمال المضربين عن العمال، تعليق الإضراب لحين مقابلة المهندس محمد ابو العنين، رئيس مجلس إدارة الشركة، والتفاوض معه بخصوص مطالبهم، في الوقت الذي قرر فيه أبو العينيين صرف مكافأة تشغيل 5 أيام للعمال، ورفع الجزاءات الخاصة بتعطيل العمل.

بينما ينتاب الغموض الكثير من تفاصيل التغيرات التي جرت في اللجنة النقابية بالمصنع، والاستقالات التي تقدم بها أعضاء اللجنة النقابية من المصنع، وتفاصيل ما جرى اليوم.

وقال إبراهيم محمد، أحد أعضاء اللجنة النقابية الجديدة:” إن العمال المضربين علقوا إضرابهم لحين الجلوس مع المهندس محمد أبو العنيين، رئيس مجلس إدارة الشركة، لبحث مطالبهم المشروعة، وقال:” هذا يظهر حرص العمال على مجريات العمل، وحبهم لمصنعهم، ولكنهم يعانون من عدم وجود بدل مخاطر؛ وخاصة أنه، يوميا، يصاب عامل أو أكثر باصابات تؤدى بعضها خطير يصل لحد بتر في الأطراف؛ كما أن أغلب عمال المصنع مصابون بالغضروف؛ نظرا لصعوبة العمل؛ بالإضافة إلى إصابات بأمراض كالفشل الكلوي، ولا يوجد بالمصنع إلا عيادة طبية صغيرة غير مؤهلة، حتى أنهم يقومون بشراء علاجهم المستحق على نفقتهم الخاصة”.

ولفت، محمد، إلى أن مطالب العمال بتحديد بدل مخاطر اقرته لجنة المخاطر، وان الممبلغ الذى يطالبون به هو الحد الأدنى المستحق، كما أن مطالبهم الأخرى مشروعة تماما، ومنها انشاء صندوق زمالة، وصرف ارباح الشركة المتأخرة.

وكانت الأزمة قد بدأت منذ 4 أيام، حينما رفض عمال الوردية الأولى بالمصنع، وعددهم أكثر من ألفى عامل، مغادرة الشركة، وقرروا الإعتصام احتجاجا على رفض الإدارة صرف راتب فبراير حتى الآن، فضلا عن تنصل الإدارة من الالتزام باتفاقية العمل التى وقعها ممثلو اللجنة النقابية مع أبو العينين، والتى تضمنت صرف بدل مخاطر للعمال، بحسب طبيعة عمل كل منهم، وصرف أرباح عامي 2011، 2012، وتسوية أرباح السنوات الماضية، وتوفير مهمات السلامة والصحة المهنية، ورفع الأجر المتغير حسب قانون العمل، مع التعاقد مع احدى الشركات الطبية لتوفير خدمة صحية للعمال داخل المصنع.

وكانت حالة من الغضب انتابت العمال المضربين، بعدما اتهموا مالك المصنع محمد أبو العينين باحتجاز أعضاء اللجنة النقابية واجبارهم على التوقيع على استقالتهم من المصنع، وأفاد أحد العمال بالشركة أنه تلقى اتصال من عضو بالنقابة أخبرهم بانهم محتجزون لأجل اجبارهم على التوقيع على استقالاتهم،  فأتصل العمال بأبو العينين، وهددوا بالتصعيد والدخول فى إضراب مفتوح لحين عودة زملائهم.

وقد حاول بعض أعضاء اللجنة النقابية عقب استقالاتهم، الاتصال بالعمال المعتصمين، وابلغوهم أنهم وزملاءه تعرضوا لضغوط، واحتجاز غير شرعى، من اجل تقديم الاستقالة.

بينما قال فرج فاروق،عضو اللجنة النقابية القديمة، انه اخلى طرفه وحصل على مستحقاته وتسلمها من الشرطة دون التعرض لضغوط، وانه من الآن ليس مسئولا عما يحدث بداخل الشركة.

في حين شدد اللواء محمد شمس الدين، قائد الدفاع الجوى بالجيش الثالث الميدانى ومسئول لجنة التفاوض فى الجيش والقائمة، منذ نحو عامين، بجهود بين الطرفين: عمال الشركة و أبو العينين، على أنه لا صحة لما تردد عن احتجاز أعضاء اللجنه النقابية بمصنع سيراميك كليوباترا بالعين السخنة داخل مقر قيادة الجيش الثالث بعجرود.

وقال:” كل ما تردد بشأن احتجاز أعضاء اللجنة النقابية للضغط عليهم لتقديم استقالتهم عار تماما عن الصحة”.

 وأوضح، اللواء شمس الدين، أن أعضاء اللجنة التقوا برجل الأعمال محمد أبو العينين رئيس مجلس ادارة الشركة، وأن بعض العمال باللجنة النقابية وعمال أخرين من خارج اللجنة تقدموا باستقالاتهم وأخلوا طرفهم من الشركة، بناء على رغبتهم.

وأضاف اللواء شمس الدين:” إن العمال الذين اخلوا طرفهم حصلوا على مستحقاتهم المالية كاملة، نقدا وليس بشيكات، حيث تسلموا أموالهم فى نهاية الاجتماع الذى عقد بمقر قيادة الجيش الثالث بعجرود.

هذا وقد اعتبر أحمد مهران، محامى أعضاء النقابة العمالية القديمة، أن أعضاء النقابة المستقيلين يحاولون أفتعال أزمة، وأنهم وقعوا على الاستقالة بمحض ارادتهم، دون أى اجبار مقابل مستحقات مالية، وانه تنازل عن كافة القضايا، ولن يكون موكلهم أمام أى قضايا منظورة بسبب موقفهم الأخير، ومحاولة اشعال الموقف.

هذا، وكان المئات من العمال قد أعلن، الأربعاء، استمرار اضرابهم للمطالبة بحقوقهم السابقة فقط، دون المطالبة بعودة النقابة العمالية المستقيلة، حتى دخل الاعتصام فى يومه الرابع، صباح الخميس، قبل تشكل لجنة عمالية جديدة برئاسة الشيخ بدوى عبد الحميد، الذى أعلن عن عودة العمل للشركة مرة اخرى، لحين لقاء المهندس محمد أبو العنين، والمطالبة بحقوق العمال، وقد أكد أمام العمال انه سيتقدم باستقالته من اللجنة النقابية إذا لم يستطيع تحقيق مطالبهم المشروعة، وسينضم للإضراب معهم.

في حين أكد احمد العيسوى، مدير الموارد البشرية لسيراميكا كيلوبترا، أن العمال عاودوا العمل مرة أخرى، ظهر اليوم الخميس، وأن أبو العنين قرر صرف مكافأة 5 أيام لهم لتشغيل المصنع؛ خوفا من الصدام بين العاملين، حيث أن بعضهم كان يرغب بعودة الشغل وقلة منهم متمسكة بالاعتصام.

ولفت، العيسوي، أن مطالب العمال هى” محل نزاع قضائى، وأن القضاء كاد أن يفصل فيها، لولا وجود بعض العمال الذين يتصيدون المشاكل، ويحرضون على الإضراب”.

ونفى، العيسوى، صحة الاشاعات التى تدعى أن القوات المسلحة مارست ضغطا على أعضاء اللجنة النقابية لتقديم استقالتهم، مؤكدا أن القوات المسلحة تقف على الحياد تماما منذ بدء الأزمة، وأن العمال المستقلين، من أعضاء النقابة ومن خارجها، تفاوضوا مع المهندس أبو العنين، وحصلوا على مبالغ مالية أكبر بكثير من مستحقاتهم، مقابل اخلاء الطرف، وهذا لا يمكن العودة فيه.