أزمة الوقود تتجدد بالشرقية وزحام وشجار علي محطات البنزين

أزمة الوقود تتجدد بالشرقية وزحام وشجار علي محطات البنزين
كتب -

الشرقية – عادل القاضي:

شهدت محافظة الشرقية زحامًا جديداً أمام محطات الوقود، في عدد من المدن والمراكز، مما أدى إلي تكدس عشرات السيارات من أجل الحصول على السولار والبنزين، نشبت خلالها بعض المشاجرات بين السائقين بسبب الخلاف على على أولوية الحصول على البنزين المدعم. 

ففي مدينة منيا القمح، عانى سائقو الميكروباص من نقص حاد في البنزين المدعم مما دفعهم للخروج لمراكز أخرى للبحث عن وقود لسيارتهم وخاصة إنهم من سائقي الأجرة. وطالب هؤلاء بزيادة حصة الشرقية من البنزين والسولار حتى لا تتفاقم أزمة جديدة. كما طالب السائقون بضرورة محاسبة مافيا تجار السوق السوداء وسرعة ضبط الخارجين عن القانون من مهربي البترول بالشرقية وباقي المحافظات.

وفى مدينة الزقازيق تسبب اختفاء البنزين والسولار في تكدس عشرات السيارات أمام محطات البنزين، مما أدى إلى تعطل حركة المرور بالشوارع الرئيسية بمدينة الزقازيق.

وفي مدينة فاقوس، شرع بعض سائقي الميكروباص إلى رفع الأجرة بسبب اختفاء السولار والبنزين وطالبوا من محافظ الشرقية زيادة حصة المحافظة من المواد البترولية حتى تفى بالاحتياجات. وشهدت محطات الوقود (السولار وبنزين 80)، أزمة كبيرة بسبب ندرة المواد البترولية مما دفع السائقين للوقوف طويلا أمام محطات البنزين. 

وذكر محمد عيد، سائق بمركز ديرب نجم، أن غياب الوقود أدى إلى تشاجر عدد من السائقين أمام محطة الوقود والتي وقفوا أمامها بالساعات قبل أن يخرج عمال المحطة ليخبروا السائقين بخلو المحطة خالية من الوقود.