أزمة البنزين تضرب سوهاج ووكيل وزارة التموين نقص الحصة السبب

أزمة البنزين تضرب سوهاج ووكيل وزارة التموين نقص الحصة السبب
كتب -

سوهاج– آيات ياسين:

تصوير- مكاريوس أسامة:

يشهد الشارع السوهاجي أزمة طاحنة في محطات الوقود بالمحافظة، بسبب نقص كميات البنزين والسولار،  واختفاءه من المحطات على مستوى جميع مراكز المحافظة قبيل عيد الأضحى المبارك.

قال سيد متولي، سائق تاكسي، إنه يجد صعوبة في العثور على بنزين 80، منذ عدة أيام بالمحافظة، مشيرًا إلى أن انقطاع التيار الكهربائي يجبره على الوقوف لساعات طويلة في طابور لا ينتهي، ما يستهلك معه الوقت، المخصص لكسب رزقه عن طريق التاكسي المصدر الوحيد لدخله ولأسرته.

لماذا لا يجد المسؤولين في الحكومة حل لهذه الأزمة، وكيف لنا أن نعمل مع عدم وجود بنزين لسياراتنا، ولماذا يختفى البنزين خصوصًا بعد رفع أسعاره، أسئلة طرحها أحد السائقين على الحكومة، والذي بدى عليه الغضب الشديد من نقص البنزين، منتظرًا الرد بإجابات مقنعة.

وأضاف أشرف سالم، موظف، أن الرابح الوحيد في معركة البنزين هم تجار السوق السوداء، والذين يدرون دخلا طائلا من المواطنين في تلك الأزمات، بعد اضطرار الأهالي شراء البنزين والسولار منهم لسد احتياجات سياراتهم، وعدم الوقوف في الطوابير الطويلة والدخول في مشاجرات.

من جانبه قال شمس الدين يوسف، وكيل وزارة التموين بسوهاج، في تصريحات لـ”ولاد البلد” إن  نصيب محافظة سوهاج من البنزين هو 400 ألف طن من بنزين 80، وما يصل للمحافظة أقل من 200 ألف طن بما يعنى عجز50%، فيما تبقى الحصة المقررة من السولار، وبنزين 90 كما هي دون نقصان، مضيفًا أن المواطن البسيط لا يستطيع شراء بنزين 90 وهو ما يتسبب في الأزمة، وتكدس السيارات وظهور الطوابير بالمحافظة.