أحمد ابن الأقصر.. عاشق للرسم ومحترف الهاتشنج وحلمه العمل بمجال الكاريكاتير

أحمد ابن الأقصر.. عاشق للرسم ومحترف الهاتشنج وحلمه العمل بمجال الكاريكاتير
كتب -

الأقصر- غادة رضا:

“عشقت الرسم منذ صباي، وخرجت موهبتي للنور عندما كنت في المرحلة الإعدادية، فلم أجد تفسيرا لحبي للرسم سوى أنه موهبه حباني الله إياها”، هكذا تحدث أحمد محمود موسى بكل ما يحمله قلبه من عاطفه جياشة تجاه فنه وموهبته.

الدراسة

ويحكي أحمد محمود موسى محمد، البالغ 22 عامًا، ابن محافظة الأقصر، أنه تخرج من كليه التربية النوعية، قسم فنية، التي قرر أن يلتحق بها في فور تخرجه من الثانوية العامة، لتنمية موهبته الأساسية وهي الرسم، مؤكدا أنه يحب الرسم، بورتريه وكاريكاتير، بشكل كبير.

رسومات واقعية

ويسرد الفنان الشاب أنه خلال رحتله داخل الكلية تعلم الكثير من الأمور، التي تضفي الخبرة والتمرس على موهبته، بدءا من رسم الخطوط البسيطة وصولا لمرحلة ليست ببعيدة عن إخراج بعض الرسومات الواقعية.

الهاتشنج

ويقول موسى: “بدأت داخل الكلية أتعرف على الخامات المختلفة وكيفية استخدامها”، موضحا أنه يحترف الرسم بالرصاص بطريقه تسمى “هاتشنج” وهي التظليل بالقلم الرصاص وتدريجه.

المركز الأول

ويوضح أحمد أنه شارك بأعماله في أحد المعارض، التي أقيمت بقصر ثقافة الأقصر، أيضا شارك بأحد المعارض المنظمة من قبل الجامعة، التي كان يدرس بها، يعرف بـ”شعلة الشباب”، والذي أقيم في محافظة الجيزة بحضور وزيري الشباب والرياضه والتعليم العالي، ضمن معارض لجامعات أخرى، كما حصل على المركز الأول على مستوى الجامعة في مسابقة الفنون التشكيلية.

تشجيع غير منقطع

ويتابع الفنان الشاب أن هناك تشجيعا دائما غير منقطع من أهله وأقاربه وأصدقاءه، اللذين يحبون رسوماته كثيرا ويفخرون به وبموهبته طوال الوقت، مؤكدا أن والده دائما يقول له: “رسوماتك قيمة وأنا لم أصدق أن ابني مبدع إلى هذا الحد”، ويضيف أنه دائما كان يلقى اهتماما كثيرا من الأشخاص اللذين يرغبون في تعلم الرسم، ما يزيد فرحته ويجعله يفعل كل شيء ممكن لمساعدتهم على ذلك.

بحثا عن الوظيفة

ويؤكد أحمد أنه يرغب فقط في العمل في جريدة كرسام كاريكاتير، موضحا أن عمله في إحدى الصحف يعطيه نوعا من الحرية التي من خلالها يستطيع أن يطور من نفسه ومن موهبته، مما يجعله يتعلم أكثر وأكثر.

الصعيد

ويوضح بعد أن ظهرت على ملامح وجهه علامات الحزن والأسى: “بالنسبة لفرص العمل هنا في الصعيد تعتبر ضئيلة جدا، خاصة في مجال الرسم”، ويضيف مستعيدا ثقته بنفسه: “أتمنى أن أنمي نفسي بنفسي، وأن أصل إلى درجة الشهرة، ما يمكنني من استغلالها في تنميه مواهب عديدة مدفونة للشباب في الصعيد، بحاجة إلى بعض التشجيع”.

ويشدد: “أتمنى أن أصل لشيء أعلى من الطموح الشخصي، وأن أكون ملهما لآخرين وأسعى لتنيمة مواهبهم”.

 

unnamed (4)

unnamed (3)