أبو العز الحريرى فى عيون سياسيو الإسكندرية

أبو العز الحريرى فى عيون سياسيو الإسكندرية
كتب -

الإسكندرية_عمرو أنور:

حرص عدد من نواب البرلمان السابقين اليوم الخميس على حضور صلاة الجنازة الخاصة بالمناضل أبو العز الحريرى ،والذى شيعت جنازته من مسجد اولاد الشيخ عصر اليوم الخميس من مسجد اولاد الشيخ بمنطقة محرم بك وكان من ابرز نواب البرلمان السابقين كمال أحمد والذى رافق الحريرى منذ برلمان 76 وقال كمال أحمد عرفته جرىء وشجاع لا يخاف فى الحق لومة لائم وكان صوته الجهورى يزلزل البرلمان ،وتسببت طلبات الإحاطة التى كان رحمه الله يتقدم بها فى خوف الحكومة منه وكان يلقب داخل البرلمان بنائب الشعب نظرا لأنه كان يتحدث فى امور تخص مصر بصفة عامة وليس دائرة بعينها

أما النائب حسنى حافظ عن حزب الوفد فقال ،كان الحريرى مثالا يحتذى به داخل المجلس من حيث الحضور فى الجلسات فلم يتغيب يوما عن جلسة كما كان يحرص على مصافحة جميع النواب من زملاءه حتى وغن لم يكونوا من اليسار لكنه كان له موقف من الحكومة وكان دائما يتهمها بانها أكلت قوت الغلابة

وإتفق مع حافظ ،عبد الرحمن الجوهرى منسق حركة كفاية والذى قال عن الحريرى ،كان مناضلا بكل ما تحويه الكلمة من معان وكان من أشد الناس إنتقادا لجماعة الإخوان فكان يلقبهم بإخوان قندهار وأضاف رحمه الله ولن تعوضه مصر

 اما محمد سعد خيرالله مؤسس الجبهة الشعبية لمناهضة أخونة مصر فقال لقد تعلمت الكثير من المناضل الراحل وكنت أجلس إلى جواره كى أشاهده كيف يتحدث وكيف يفكر فى هموم وطنه ومصر ستظل على عهد الحريرى وكما قال مصر جاية 

وإختتم محمد مصطفى كمال منسق حملة عمار ياإسكندرية كلامه عن الحريرى قائلا ،على الحكومة أن تعطى بعض مما قدم للوطن وتطلق إسمه على ميدان الرصافة بمحرم بك وهذا أقل ما يقدم أو يتم عمل جدارية على سور كورنيش الإسكندرية بصورته كرمز للنضال والحرية