آلاف من عمال كفر الدوار يطالبون السيسي بإنعاش صناعة الغزل والنسيج

آلاف من عمال كفر الدوار يطالبون السيسي بإنعاش صناعة الغزل والنسيج
كتب -

أرشيفية

البحيرة- محمود السعيد:

ينتظر أكثر من 7آلاف عامل بشركة غزل كفر الدوار بالبحيرة استجابة الرئيس السيسى لمطالبهم وإنقاذهم من أوضاع وصفوها بشديدة السوء، بسبب سياسات اقتصادية نهجها نظام مبارك وأدت إلى تدهور أوضاع العمال الاقتصادية خلال عقود مضت.

وحسب تقرير للجهاز المركزي للمحاسبات نشر مؤخرا، فإن الشركة تعاني تضخما كبيرا في مخزون الإنتاج والمواد الخام، بما يعادل 46مليون جنيه، وبلغت الطاقة غير المستغلة لأنشطة الغزل وتوبس الصوف والألياف الصناعية نسبة38% إلى 48%.

وأوصى التقرير بالاستغناء عن ماكينات قديمة بقيمة 4,818 مليون جنيه، تلك الماكينات تؤثر علي جودة المنتج، يأتي هذا في الوقت الذي تنازلت فيه إدارة الشركة عن مبلغ 1,290مليون جنيه لصالح شركة أبو مضاوي لتجارة الأقطان بالمخالفة لشروط الدعم.

وأضاف التقرير، أن الشركة حققت صافي خسارة نحو 134,401مليون جنيه ليصبح إجمالي خسائرها نحو 4,726مليار جنيه وهو ما يعادل 44 ضعفا لرأس مالها الأصلي.

ويرى شوقى سليمان، عضو اللجنة النقابية لشركة الغزل، أن مسؤولية تردي أوضاع العمال تتحملها الإدارة التي لا تملك رؤية للنهوض بالقلعة الصناعية.

ويضيف: اللجنة النقابية تسعي بكل ما تملك لتحقيق مطالب العمال لكن الإدارة في معظم الأحوال لا تستجيب لمطالبنا، مطالبا الرئيس السيسى بوضع قطاع الغزل والنسيج علي قائمة اولوياته، خاصة أنها صناعة كثيفة العمالة، فالشركة كانت تستوعب ما يقرب من حوالى 40 ألف عامل.

ويقول محمد عصام، فنى تشغيل، إن شركة غزل كفر الدوار تعيش أسوأ حالة لها منذ نشأتها على يد طلعت حرب عام 1927 بسبب إهمال وسوء الإدارة.