“عم عبد الراضي”: تطوعت لخدمة العاملين في حفر القناة ونجلاي يخدمان بالجيش

“عم عبد الراضي”: تطوعت لخدمة العاملين في حفر القناة ونجلاي يخدمان بالجيش
كتب -

الإسماعيلية – عمرو الورواري:

“عشة من الخوص” تستند علي أربعة قوائم من الحديد, محدودة المعالم، ضيقة الأركان، بها مجموعة صغيرة من زجاجات المياة الغازية والمعدنية وبعض أنواع البسكوت.

بلهجة صعيدية رحب “عم عبد الراضي” بنا في كشكه الصغير، والذي يتمني الحصول علي ترخيص له لخدمة العاملين في حفر مشروع قناة السويس.

جاء عبد الراضي نور الدين، من مركز دشنا بمحافظة قنا، ليسكن شرق البحيرات المرة بالإسماعيلية، ولكنه وجد في مشروع حفر قناة السويس الجديدة مصدرا للقمة عيشه فينتقل يوميًا إلى هناك.

ويقول ” آتي كل يوم من شرق البحيرات المرة بالإسماعيلية لمكان العمل في حفر قناة السويس لبيع بعض المشروبات والمأكولات الخفيفة للعاملين”.

10 جنيهات هي مكسب الرجل الفقير من بيعه طوال اليوم لزجاجات المياه الغازية وأكواب الشاي أو بعض البسكوت التي لايتجاوز سعره جنيها واحدا.

ويضيف ” الناس بتودي واحد من عيالها يخدم في الجيش وأنا بودي بالاثنين”، هكذا قال عم عبد الراضي شارحا حالته الإجتماعية بأنه متزوج ويعيل من الأبناء سبعة، منهم اثنين يخدمان في القوات المُسلحة أحدهما في شمال سيناء والآخر في جنوبها.

ويستطرد ” نجلي طارق يخدم في مدينة العريش بحافظة شمال سيناء والآخر مجاهد يخدم في جنوب سيناء وأنا هنا في القنطرة شرق واعتبرنا سيناء بلدنا الثانية”.

ويطالب “عايز تصريح من الريس السيسي علشان ماحدش يقولي امشي من هنا”.