دعما للفقراء.. مخبز بالإسكندرية يخصص ساعة يوميا لبيع “العيش” بالمجان

دعما للفقراء.. مخبز بالإسكندرية يخصص ساعة يوميا لبيع “العيش” بالمجان مخبز سكندري يرفع شعار "عيش ببلاش لكل الناس"

“ملوك الجدعنة ودي حاجة في طبعهم وعشقاهم أنا وأتمنى حبهم” كلمات كتبها مصطفى مرسي ولحنها وليد سعد وتغنت بها المطربة اللبنانية نانسي عجرم في أغنية “أنت مصري”، التى ظلت مؤكدة على شهامة المواطن المصري، وهو ما تعكسه الأفعال والمعاملات وليست الكلمات وحدها، بعد قيام أحد أصحاب المخابز بتخصيص ساعة مجانية يوميا لصرف الخبز للمواطنين دون مقابل، في تأكيد على تلك المعاني.

لم تكن رحلة مراسلة “ولاد البلد” في البحث عن “مخبز العريان الحديث” شاقة أو صعبة، برغم كونه بأحد الشوارع الجانبية بمنطقة الظاهرية، شرقي الإسكندرية، ولكنه عرف بـ”الفرن اللي بيوزع ببلاش” مثلما وصفه أحد المارة عند سؤاله عن موقعه.

توافد أهالي المنطقة على المخبز كان المشهد الأبرز بمجرد الوصول إليه، حيث اصطف الراغبون في الحصول على الخبز أمام شباك المخبز صفين، أحدهما للرجال والآخر للنساء، للحصول على ما يكفيهم من الخبز مجانًا ودون مقابل، وهو ما يطبقه المخبز الذي خصص ساعة يومية من الثامنة وحتى التاسعة صباحًا لصرف الخبز لحاملي البطاقات التموينية مجانا.

“الفرن ده بيدي العيش ببلاش لكل الناس” تقول أم محمد، إحدى سكان المنطقة، التي اعتادت شراء الخبز من المخبز بشكل يومي، لافتة إلى أن موعد قدومها للمخبز صادف ذات الأيام البيع مجانا، وهو ما تعتبره مساندة من أصحاب المخبز على الظروف المعيشية الصعبة.

الأمر ذاته، يؤكده عادل السيد، موظف بالمعاش، أحد المترددين على المخبز، الذي يصرف الخبز مجانا لمدة ساعة يوميا، وهو ما اعتبره دعما من أصحاب المخبز لأهالي المنطقة بمشروع خيري يستحق الإشادة به وتكراره بكافة المناطق البسيطة والشعبية التي يقطنها محدودي الدخل.

ويتفق جميع المترددين على المخبز على تطبيق الساعة المجانية بشكل يومي منتظم لكافة المترددين على المخبز، مثلما يشير أحمد علي، أحد سكان المنطقة، باستثناء من يرى قدرته على سداد سعر الخبز وعدم استحقاقه للحصول عليه مجانًا وأحقية غيره ممن يعانون من ضيق الظروف المعيشية.

إجماع المترددين والإشادة بالخدمة المجانية التي يقدمها المخبز لأهالي المنطقة، كانت الدافع إلى لقاء الحاج ناصر العريان، صاحب المخبز، وأحد ورثته عن والده، للتعرف على ما دفعه لتقديم تلك الخدمة المجانية لأهالي المنطقة، التي أقر استمرارها بشكل دائم دون توقف.

يقول صاحب المخبز إن الخدمة جاءت من منطلق التخفيف على كاهل الأسر البسيطة التي تمثل الغالبية العظمى من سكان المنطقة، خاصة في ظل الغلاء ودعما لمصر في تلك الظروف الاقتصادية الصعبة، بالإضافة لاعتبار الخدمة صدقة جارية على روح والدة مؤسس المخبز.

ويوضح “العريان” صرف حوالي 3500 رغيف مجاني خلال تلك الساعة، بما يقدر بحوالي 4 أو 5 أجولة دقيق بشكل يومي لحاملي البطاقات التموينية، حيث إنه لا يمكن صرف الخبز لمن هم دون بطاقات تموينية لأنه ينتج من الدقيق المدعم المخصص من وزارة التموين.

ويشير صاحب المخبر إلى توافد بعض الأهالي قبل الساعة الثامنة صباحا بقليل وطلبهم الانتظار للحصول على الخدمة المجانية، الا أنه يتم صرف الخبز لهم مجانا دون إلزامهم بالانتظار حتى حلول الساعة الثامنة، بالإضافة لعدم علم كافة الأهالي بالخدمة سوى منذ أيام قليلة وهو ما برز في كمية الخبز الموزعة خلال الساعة المجانية مقارنة بالأيام الماضية.

ويضيف أن هناك من يأتي للحصول على الخبز خلال الساعة المجانية ويطلب سداد ثمنه لكى ينتفع به شخص آخر يستحق الحصول عليه بشكل مجاني، كما شارك مورد الخميرة للمخبز ويدعى “أحمد مرعي” في دعم الساعة المجانية من خلال صرف الخميرة اللازمة للخبز مجانا خلال الساعة بشكل يومي.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

الوسوم