حلوى “السفوف”.. كنافة أهل المغرب في رمضان

حلوى “السفوف”.. كنافة أهل المغرب في رمضان السفوف حلوى رمضان المغربية، خاص ولاد البلد

تحتل بعض الوجبات مكانة مميزة على المائدة الرمضانية في كل بلد، شرقا وغربا، وفي المملكة المغربية، يوجد العديد من الوجبات والأكلات المعروفة بكونها أطباق دائمة علي الموائد الرمضانية، حيث تعتبر وجبة “السفوف” أشهر المأكولات الرمضانية في المغرب، التى يعتاد على تناولها المواطنون في مختلف المحافظات والمدن المغربية شمالا وجنوبا.

تقول فاطمة البوزياني، 39 عاما، مغربية متزوجة ومقيمة في مصر، إن وجبة السفوف تعتبر من الحلويات المغربية الشهيرة، والتى تكون حاضرة بشكل دوري في جميع ايام شهر رمضان المبارك علي الموائد المغربية، وذلك لكونها تعد من أهم وأشهر الحلويات المغربية التى يقم بتحضيرها النساء.

وتضيف “فاطمة” في سياق حديثها لـ”ولاد البلد” إن حلوى السفوف من أطباق الحلويات الرئيسية في مختلف أشهر العام، إلا أنه في الموائد الرمضانية تكون حاضرة بشكل يومي، قائلةً “السفوف” بالمغرب مثل الكنافة في مصر تكون حاضرة يوميا في شهر رمضان.

هدايا الزيارات العائلية

وتشير صباح المنشوري، 32 عاما، مغربية متزوجة بمصر، إن حلوى السفوف من الحلويات التى لا غني عنها في الموائد الرمضانية لدى جميع العائلات والأسر المغربية، وهي من الحلويات التى تقدم لزوار المنازل عقب الإفطار، فضلا عن كونها يتم اصطحابها كهدايا في الزيارات العائلية.

وتتابع المنشوري، في سياق تصريحات خاصة لـ”ولاد البلد” إن النساء المغربيات يحرصن على توزيع حلوي “السفوف” على الجيران والأهل والأقارب عقب إفطار كل يوم من أيام رمضان، وذلك في عادة رمضانية معروفة وشهيرة في حلوي السفوف.

طريقة الإعداد

وتذكر هاجر عماد، 26 عاما، مغربية متزوجة ومقيمة في مصر، إن طريقة إعداد حلوى السفوف، تحتاج أولا إلى إحضار كيلو جرام ونصف من الدقيق، وكيلو جرام من السمسم، وكيلو جرام من اللوز ونصف كيلو من الفول السوداني، وكمية من الينسون وحبتين من جوزة الطيب، و5 حبات من المستكة، وكمية قليلة من الزبدة او زيت الزيتون الممتاز وكمية من السكر حب الذوق وقد يمكن استبدال السكر بعسل النحل.

وتلفت السيدة المغربية، ان طريقة إعداد الحلوي، يبدأ بتحمير كمية الدقيق في الفرن، ثم غسل السمسم وتجفيفه وتنقيته من الشوائب، وبعد ذلك يتم طحن كمية السمسم، ويبدأ وضع اللوز في الماء لمدة نصف ساعه وذلك عقب تقشيره وتجفيفه، ثم تحميره في زيت الزيتون مع الإحتفاظ بكمية قليلة منه لتزيين طبق الحلوي، ويتم ايضاً تقشير الفول السوداني وتحميره في الفرن وطحنه قليلاً وذلك حتي يشعر الشخص اثناء تناوله بقرمشة المكسرات.

وتورد السيدة انه عقب ذلك يتم أيضاً تحميز الينسون قليلاً علي نيران هادئة، وذلك لإستخراج الطعم منه وطحنه عقب ذلك، فضلاً عن طحن جوزة الطيب والمستكة، وبعد تحمير الدقيق وطحن جميع المحتويات المذكورة يتم خلط جميع المكونات مع الدقيق والسكر ووضعهم في إناء واحد، وبعد ذلك يوضع عليهما الزبدة السائلة او زيت الزيتون مع الخلط الجيد حتي يمتزج الخليط وفي حال إستبدال السكر بالعسل يجب الخلط جيداً قبل إضافة الزبدة.

و تؤكد أن وجبة السفوف تعتبر من الوجبات والاطباق المفيدة صحياً للجسد خاصةً في شهر رمضان، حيث تحتوي علي نسبه كبري من الكالسيوم والفيتامينات، حيث تمتزج بها الزبدة والمكسرات، فضلاً عن الدقيق، ولا تؤثر علي الوزن والسمنة وذلك بسبب تحمير جميع مكوناتها قبل خلطهما ببعضهما البعض.

الوسوم