الحليب والتمر.. طقس قديم للتبارك في رمضان بالمغرب

الحليب والتمر.. طقس قديم للتبارك في رمضان بالمغرب مائدة رمضانية مغربية فرشت بالحليب والتمر،خاص ولاد البلد

لكل دولة طقوسها وعادات وتقاليد شعبها، خاصةً في شهر رمضان المبارك، وفي الأكلات والوجبات المقدمة في الإفطار والسحور، وفي المملكة المغربية تنتشر العديد من العادات والتقاليد في الشهر الكريم، ولعل أبرزها إفطار المغاربة على الحليب والتمر.

كوب حليب وحبات التمر

تقول فاطمة البوزياني، 38 عامًا، مغربية متزوجة بمصر، إن الإفطار في المغرب له شكل وطابع خاص، حيث يبدأ الجميع من الأهالي والمواطنون في الإفطار بكوب من الحليب وحبات التمر، وذلك إبان اذان المغرب، وقبل ان يتناولون أي شيء.

وتضيف البوزياني في سياق حديثها لـ”ولاد البلد” أن جميع الأسر في مختلف المنازل المغربية شمالًا وجنوبًا في المملكة المغربية يتناولون الحيب والتمر لدي الإفطار، وذلك بسبب ان الجميع تعود علي ذلك، حيث يبدأ الإفطار بالحليب والتمر، ثم تناول الوجبات والأطباق المختلفة والحلويات.

عادة مغربية للتبارك

وتشير خديجة الحلو، 41 عامًا، مغربية متزوجة في مصر، إن تناول الحليب والتمر في بداية الإفطار عادة مغربية ضمن العادات والتقاليد والطقوس لدي المواطنون المغربية، حيث لا تختلف تلك العادة في مختلف المدن والمحافظات المغربية، وذلك بسبب كون الحليب والتمر ه فوائد صحية عديدة في الصيام.

وتتابع الحلو في سياق تصريحات لـ”ولاد البلد” إن تمسك المواطنون المغاربة بتناول الحليب والتمر في الإفطار، يأتي لاقتناع المغاربة بتباركهم ان الحليب والتمر يجلبان البركة والخير خاصةً في شهر رمضان، فضلًا عن كونه تراث إسلامي مأخوذ عن النبي صلي الله عليه وسلم.

وتردف الحلو، إن الحليب والتمر، يعتبران رمزًا للترحيب بالضيوف الذي يحضرون الي المنازل، حيث لابد أن يتم تقديمه لزائري المنازل في الأيام العادية، وفي شهر رمضان المبارك، حيث لابد أن يتم تقديم الحليب والتمر للزائرين الذين يفطرون لدي زويهم في شهر الصيام.

وتنوه الحلو، بأن الإفطار بالحليب والتمر، لا يفرق بين غني وفقير، فهو يبعد تمام البعد عن الحالة الاقتصادية للمواطنين المغاربة، فيتناوله الجميع سواء اكان غنيًا أو فقيرًا، وذلك بسبب كون الجميع تعود عليه في شهر رمضان المبارك، دون تفرقه.

الحليب في موائد الرحمن

فيما تقول فاطمة القاسمي، 33 عامًا، مغربية مقيمة ومتزوجة بمصر، إن الحليب والتمر أيضًا يتم تقدميه في موائد الرحمن المغربية في شوارع المدن المغربية، فلا يمكن ان تخلو مائدة من موائد الرحمن من الحليب والتمر، حيث لا يقتصر الحليب علي تناول الإفطار في المنازل فقط.

فوائد صحية

وتشير صباح ساري، 39 عامًا، مغربية متزوجة ومقيمة بمصر، إلى إن من ضمن أسباب إفطار المغاربة بالحليب والتمر، ان الإثنين لهما فوائد صحية عديدة، لعل أبرزها عدم الانتفاخ، وزيادة النشاط والطاقة عقب الإفطار، في ظل الخمول الذي قد يصيب الإنسان في الإفطار عقب يومًا كاملًا من الصيام لساعات طويلة.

وأكد أن الحليب والتمر أيضًا مفيد للذكور والإناث الذين يحافظون على أجسادهم من السمنة، في ظل زيادة الوزن التي تصيب الإنسان في الشهر الكريم، قائلةً “من يريد الحفاظ علي وزنه تناول الحليب والتمر قبل الإفطار، فهما يحتويان علي كميات كبري من الكالسيوم والطاقة”.

الوسوم